وثيقة مسربة تثبت تجسس السفارة التركية في بلغاريا على معارضي أردوغان

الخارجية التركية

الخارجية التركية

بلغاريا-«تركيا الآن»

حصل موقع «نورديك مونيتور»، السويدي على وثائق تثبت أن السفارة التركية بالعاصمة البلغارية صوفيا، تتجسس على مواطنين أتراك وبلغاريين.

ووفقًا للوثيقة الرسمية، جمعت السفارة التركية معلوماتٍ عن مواطنين أتراك وبلغاريين وممثلين للمنظمات غير الحكومية البلغارية، والمدرسين والموظفين من المدارس المحلية والصحفيين الذين عملوا في النسخة البلغارية من صحيفة «زمان» اليومية، وأبلغت عنهم إلى وزارة الخارجية التركية لاعتقادها أنهم ينتمون إلى حركة جولن

وكشفت وثيقة وزارة الخارجية، أن قائمة التجسس تم إرسالها إلى إدارة الشرطة في محافظة ريزة في 11 نوفمبر 2016، من قِبل المديرية العامة للشؤون القنصلية بالوزارة، للمساعدة في بدء ملاحقات جنائية بتهم الإرهاب. وتضمنت الوثيقة السرية أرقام جوازات السفر التركية والبلغارية للمعارضين في بلغاريا.

تم التوقيع على البيان الخارجي من قبل المستشار الأول في السفارة التركية لدى فيينا آنذاك، أوزغور جوكمين، والذي كان يتولى مهام منصبه منذ يناير 2017. وتُعد النمسا من بين تلك الدول التي تكثف فيها وكلاء الحكومة التركية أنشطة التجسس على الأتراك والمنظمات التركية في السنوات الأخيرة.

 

وثائق 1

وثائق 1

وثائق 1

أنشطة تجسس أخري في النمسا

تحقق النمسا في عمليات تجسس نفذها مواطن نمساوي من أصل تركي كان يتجسس على مواطنين أتراك ويرسل تقارير إلى السلطات الأمنية في أنقرة. وعقد وزير الداخلية النمساوي كارل نيهمر مؤتمرًا صحفيًا أكد فيه أن الجاسوس اعترف بأنه تم تجنيده من قبل المخابرات التركية للتجسس على مواطنين أتراك آخرين أو مواطنين نمساويين من أصول تركية مهاجرة لإبلاغ السلطات الأمنية التركية عنهم.

وقال نيهمر إن 35 شخصا دخلوا تركيا من فيينا بين 2018 و 2020 اعتقلوا قبل أن تتصل بهم المخابرات التركية وتطالبهم بالتعاون مقابل الإفراج عنهم.

في الأسبوع الماضي، اعترف فياض أو. ، وهو مواطن إيطالي من أصول تركية، بأنه تلقى أوامر في أغسطس من قبل منظمة المخابرات الوطنية التركية (MIT) بقتل السياسي الكردي النمساوي بيريفان أصلان، وهو عضو في حزب الخضر النمساوي. وكان أصلان قد كشف في وقت سابق عن شبكة من عملاء المخابرات التركية في عدة مقاطعات نمساوية، بما في ذلك العاصمة فيينا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع