بعد لقاء أردوغان به.. تعرف على الملف الأسود لرئيس بلدية أنقرة الأسبق

مليه جوكشك

مليه جوكشك

أنقرة- «تركيا الآن»

لا تزال الاتهامات تحيط برئيس بلدية أنقرة الأسبق عن حزب العدالة والتنمية، مليح جوكشك، الذي التقى بالرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأربعاء الماضي، وقال إنه مُنح دورًا نشطًا في الحزب الحاكم.

وتلقت النيابة العامة في تركيا 70 ملفًا تدين جوكشك، بما في ذلك تهم الإضرار بالبلدية وتوفير التمويل لمنظمة جولن الإرهابية.

وفيما يتعلق بالملفات التي تدين جوكشك، كشف نائب رئيس بلدية أنقرة، سيرجان تشيجين عدم إحراز أي تقدم فيها، وقال، «فحصنا التغييرات والمناقصات بأثر رجعي، بتنسيق مع وحدات التدقيق الداخلي وإدارة تقسيم المناطق لدينا، اكتشفنا العديد من المشاكل في تلك القضايا».

موضوعات متعلقة

وأوضح جيجين أن ملفات جوكشك أمام المدعي العام مدعومة بالأدلة، قائلًا «محتوى وعدد الملفات التي نقدمها مؤكد، ونحن نتتبعها جميعًا، لكن متى نحاسب المديرين السابقين على الأخطاء التي ارتكبوها؟ نريد محاكمتهم. لنحمي حقوق الأيتام، ونحقق العدالة».

ومن ملفات الفساد التي تدين رئيس بلدية أنقرة الأسبق، تخصيص ملكية عامة لأعضاء منظمة جولن بطريقة غير قانونية، مع قرارات برلمانية مدروسة ومخطط لها وتغييرات في المناطق، بالإضافة إلى تكبد البلدية خسارة قدرها 576 مليون ليرة تركية في مناقصة قدمتها ANFA مقابل 1.7 مليار ليرة تركية في عام 2015.

وتلاحق جوكشك أيضًا تهمة تحديد سعر عقد العمل، الذي بدأت المناقصة بشأنه في عام 2013، بـ90.3 مليون ليرة تركية، لكن زاد سعره إلى 118 مليون ليرة تركية مع زيادة الأعمال، ضمن نطاق العمل، مع دفع 88.6 مليون ليرة تركية لشركة المقاول، وعلى الرغم من أن مدة العمل تم تحديدها بـ240 يومًا في العقد، فقد مُنح المقاول تمديدًا زمنيًا قدره 540 يومًا.

ويواجه جوكشك كذلك تهمة الحصول على ما مجموعه 536 مليون ليرة تركية من سلطة الاقتراض من مجلس بلدية أنقرة لتجديد مرافق بعض محطات المعالجة، لكن استخدم هذه الأموال لأعمال أخرى ليست ذات صلة.

وكان الرئيس التركي قد التقى مؤخرًا بالرئيس السابق لبلدية أنقرة عن حزب العدالة والتنمية، مليح جوكتشك، ولم تعلن الرئاسة التركية عن السبب.

وقال جوكتشك عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «زرت رئيسنا خلال ساعات المساء، والتقطنا تلك الصورة التذكارية عقب الزيارة»، ونشر صورته مع أردوغان.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع