فضيحة جديدة لمخابرات أردوغان.. ارتكبت «جريمة ضد الإنسانية» في كوسوفو

المعتقلين تعسفيًا

المعتقلين تعسفيًا

نيويورك: «تركيا الآن»

كشف بيان صادر من «مجموعة العمل» التابعة للأمم المتحدة، عن خطف المخابرات التركية لـ6 من مواطنيها خارج البلاد بمساعدة السلطات في كوسوفو.

ووصف البيان الصادر اليوم الخميس، اختطاف المعارضين الأتراك بـ«الجريمة ضد الإنسانية»، داعيًا إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين.

كما حذرت المجموعة، الحكومة التركية، من الابتعاد عن مفاهيم الحريات وتضييق الخناق على الفارين الأتراك، وكذلك الطريقة الهمجية التي تتبعها مع معارضي النظام وضحاياه.

موضوعات متعلقة

وسبق أن سلطت وسائل الإعلام الأوروبية الضوء على تتبع النظام التركي لمعارضيه الذين يفرون خارج البلاد هربًا من الاضطهاد، أو حتى غير الأتراك الرافضين لسياسات أنقرة، وهذه المرة من بلدين أوروبيين وبتأكيدات حكومية رسمية.

كما كشفت وزارة الخارجية البلغارية أن السفارة التركية في صوفيا شنت حملة تجسس واسعة النطاق، على معلمين وصحفيين ومنتقدين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حسب موقع «نورديك مونيتور» المتخصص في الشأن التركي.

وقالت الوزارة في بيان إن السفارة التركية جمعت معلومات عن الأتراك، إضافة إلى البلغاريين، الذين يُعتقد أنهم ينتمون إلى حركة الداعية فتح الله جولن، كما جمعت معلومات عن العاملين في المنظمات البلغارية غير الحكومية، وموظفين وصحفيين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع