غباء أم سرقة؟! بلدية تركية تطرح مساحة إعلانية بمليوني ليرة والشعب جائع

رئاسة بلدية اردو

رئاسة بلدية اردو

أوردو -«تركيا الآن»

انتقد النائب بحزب الشعب الجمهوري عن مدينة أوردو، مصطفي أديجوزال، إعلان بلدية أوردو التابعة لحزب العدالة والتنمية، عن مناقصة لنشر بوسترات إعلانات الشوارع بقيمة مليوني ليرة تركية، على الرغم من تفشي فيروس كورونا في البلاد ومكوث المواطنين في منازلهم.

ووفقًا للخبر الذي نشره موقع «كي آر تي»، فقد أردف أيجوزال أنه في حين أن المواطنين لا يستطيعون دفع إيجار منازلهم ورائحة الجوع تفوح من المنازل وانتشار الفقر في البالد، تطرح بلدية تابعة لحزب العدالة والتنمية، مناقصة لإعلانات الشوارع بمليوني ليرة تركية.

موضوعات متعلقة

وقال إنه إما لديهم مشكلة في الذكاء، أو إنهم يسرقون أموال الشعب، فكيف لهم أن يطرحوا مناقصة بمليوني ليرة في حين أن إشارات المرور في الشوارع كان يكتب عليها «ابق في المنزل»، علاوة علي فرض الحظر للإجراءات الوقائية لفيروس كورونا.

وعلى صعيد متصل، فقد أوضح الصحفي الشهير بجريدة «سوزجو»، والي طوبراك، أن رئيس بلدية أوردو يتقاضى راتبًا شهريًا بقيمة 14 ألف ليرة تركية عن رئاسة البلدية، و15 ألف ليرة تركية عن عضوية مجلس إدارة بنك الصين، و10 آلاف ليرة عن عضوية مجلس إدارة «أوربل 10»، علاوة على السيارات والطائرات والبدلات اليومية التي يتم صرفها له، كما أن هناك ادعاءات بأن راتبه يزيد عن 250 ألف ليرة تركية شهريًا.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع