كيف أنشأ كبير مستشاري أردوغان منظمة سرية للاغتيالات برعاية الحزب الحاكم؟

عدنان تانريفردي

عدنان تانريفردي

أنقرة: «تركيا الآن»

كشفت صحيفة «جمهورييت» التركية، عن فضائح أكبر مستشاري القصر الرئاسي في تركيا، عدنان تانريفردي، وتورطه بشكل مباشر في دعم وتمويل وتدريب فرق الاغتيالات، أو ما يعرف في تركيا بـ«الجلادين».

وقال الكاتب التركي إيشيك كانصو، في مقالة له بـ«جمهورييت»، «إن شركة (صادات) التي يملكها تانريفردي، المستشار السابق للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قدمت خدمات لجماعات قتالية غير حكومية، وتتولى تدريبهم وتجنيدهم للقيام بمهام سرية تحت إشراف الاستخبارات التركية».

وتقدم «صادات» تدريبات تعرف باسم «غلاديو»، نسبة إلى شبكة «غلاديو»؛ أكبر شبكة إرهابية وأكثرها نفوذاً في أوروبا في النصف الثاني من القرن العشرين، التي أنشأتها الولايات المتحدة الأمريكية وإنجلترا بعد الحرب العالمية الثانية كمنظمة سرية للتعاون في مجال الاستخبارات العسكرية داخل جهاز الناتو، التي شكلت فرقًا خاصة تنفذ عمليات اغتيالات وتجسس وأي عمليات إرهابية أخرى في الدول التي تعتبرها أمريكا معادية.

كان الجنرال العسكري المتقاعد تانريفيردي، قد صرح في وقت سابق، بأنه قام بتأسيس «صادات» بناءً على طلب مسؤولين في حكومة حزب العدالة والتنمية.

وحصلت شركة «صادات»، التي أسسها 23 ضابطًا، بمشاركة ضباط صف متقاعدين من القوات المسلحة التركية في عام 2012، وتقدم الاستشارات والتدريبات العسكرية، على شهادة تفويض أمني خاصة من محافظة إسطنبول، عندما كان حزب العدالة والتنمية يتولى رئاسة بلدية إسطنبول.

موضوعات متعلقة

وزعم تانريفردي أن مؤسسته تهدف إلى جعل العالم الإسلامي قوة عسكرية مكتفية ذاتيًا من خلال تقديم خدمات في تنظيم القوات المسلحة وقوات الأمن الداخلي والاستشارات الاستراتيجية والدفاع الخاص والتدريب والمعدات الأمنية.

وكان تانريفردي قد تقدم باستقالته من منصبه كمستشار لأردوغان بعد أسابيع من إعلانه في خطاب عام أن شركته تمهد الطريق لمجيء المهدي المنتظر.

وأرجع استقالته إلى تقدمه في العمر، إلى جانب حملة تشويه أطلقت ضده، بسبب مزاعمه الخرافية عن المهدي المنتظر في تركيا وعمل مؤسسته عل تهيئة البيئة المناسبة لاستقبال المهدي بالبلد الذي يقود العالم الإسلامي، مدعيًا أنها تركيا.

وحسب المعلومات الموجودة على الموقع الرسمي لـ«صادات»، فإنها تقدم خدمات التدريب العسكري، والتدريب على العمليات البرية، والتدريب على إنشاء الكمائن والعمليات الاستخباراتية وإطلاق الغارات، والهجمات التخريبية، وتدريبات القناصة، مع توفير كافة المعدات اللازمة لكل متدرب.

كما تقدم «صادات» تدريبات على القيام بعمليات الاغتيال، في سرية، وقتل شخصيات معينة، بعد استهدافها ومراقبتها، وتوفير كافة الأسلحة اللازمة.

ويتلقى طلاب مؤسسة تانريفردي دورة تدريبية لتصنيع القنابل، والتدريب على شن هجمات غير منظمة، وقتال الشوارع، والإرهاب وأنشطة التجسس السرية.

ويتضمن المحتوى التعليمي لدورة «الحرب غير الرسمية» في برنامج صادات عمليات استخباراتية، وعمليات المقاومة المسلحة، وشن حروب العصابات، وعمليات الخطف، وعمليات القوات الخاصة، وعمليات إشعال الحرب النفسية.

وقد اقترح تانريفيردي إقامة دولة إسلامية تكون إسطنبول هى عاصمتها، واللغة العربية هي لغتها الرسمية، وكان من بين المديرين التنفيذيين لمركز البحوث الاستراتيجية للمدافعين عن العدالة، كاتب صحيفة «أكيت»، ورئيس بلدية ساريغازي التابعة لحزب العدالة والتنمية صبري بلامان، والقائدين العسكريين السابقين إرسان إرجور، ورشاد فيدان، واللذين تم فصلهما بسبب القيام بأنشطة سابقة مخالفة لمرجعية القوات المسلحة التركية.

وكانت ميرال أكشنار، رئيسة حزب الخير، قد قالت إن مؤسسة «صادات» أقامت معسكرات تدريب مسلحة في توكات وقونيا، لتشكيل فرق عصابات مسلحة غير رسمية.

 

 

وثيقة البرنامج التعليمي لمؤسسة سادات
تانريفردي وشركاؤه من العدالة والتنمية

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع