صحفي يكشف بالأدلة.. وزير داخلية تركيا يتاجر في المخدرات بالتعاون مع المافيا

سليمان صويلو

سليمان صويلو

ستوكهولم: «تركيا الآن»

اتهم الصحفي التركي المنفي سعيد صفا، وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، بالاتجار في المخدرات، وقال إن صويلو ينظم عمليات تهريب مخدرات بالتعاون مع المافيا.

وأفصح صفا عن النتائج التي توصل إليها والتي تستند إلى تصريحات أخرجها من أوراق المحكمة، مؤكدًا أن وزير الداخلية التركي يعمل بالتنسيق مع منظمة إجرامية تعرف باسم «مجموعة هكاري» من أجل إدارة ومراقبة والسيطرة على شبكة تهريب المخدرات المحلية، بداية من دخول المواد الممنوعة إلى البلاد على الحدود الشرقية، حتى وصولها إلى الدول الغربية، وفقًا لموقع «نورديك مونيتور» السويدي.

وتتكون مجموعة هكاري من أعضاء من مقاطعة ماردين التركية، لكنهم يعملون بشكل أساسي في منطقة يوكسكوفا بمحافظة هكاري، مع قاعدة عملياتهم بالقرب من الحدود مع العراق وإيران، وأقامت المجموعة اتصالًا مباشرًا مع الوزير صويلو واعتبرته حاميهم.

موضوعات متعلقة

وقال صفا على قناته الإعلامية على موقع يوتيوب، إنه «عندما أعلن صويلو استقالته، أعلنت مجموعة هكاري علانية عن استيائها وفقًا للمكالمات الهاتفية التي تم التنصت عليها، معربًة عن أملها في ألا يقبل الرئيس رجب طيب أردوغان الاستقالة أبدًا».

وعلى عكس العديد من أسلافه، يزور صويلو بانتظام هكاري والمحافظات المجاورة في المنطقة الحدودية مع الجنرال عارف جيتين قائد الدرك، كدليل على رعايته ودعمه للعمليات غير القانونية. والزيارات، التي قدمت على أنها مراجعة للإجراءات الأمنية ولقاءات مع القوات، هي في الواقع ستار بالنسبة له للتعامل مع التهريب.

وفي هذه الشبكة الإجرامية يُعتقد أن محمد كمال آغار، السياسي القومي سيئ السمعة والوزير السابق، شخصية رئيسية يوجه صويلو في مخططات غير مشروعة. وساعد آغار في تمهيد الطريق أمام الأنشطة التجارية السرية لأردوغان التي تم إعاقتها في الأوقات التي اعترضت فيها الشرطة عمليات سرية وغير قانونية وحققت فيها وكشفت عنها.

وخارج تركيا، تم استخدام حتى الدبلوماسيين كسعاة. اعتُقل فيصل فيليز، المستشار الصحفي السابق في السفارة التركية في بروكسل في ديسمبر 2020 بتهمة تهريب المخدرات بعد أن عثرت الشرطة على 100 كيلو جرام من الهيروين في سيارته أثناء محاولته دخول بلغاريا عبر نقطة العبور الحدودية في هامزابيلي بتركيا. ويتم التحقيق معه من قبل مكتب المدعي العام في أدرنة تحت التحقيق رقم 2020/12562.

 

 

 

 

 

           

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع