بودرجي في القصر.. سكرتير نائب أردوغان مدمن كوكايين!

حزب العدالة والتنمية

حزب العدالة والتنمية

أنقرة-«تركيا الآن»


تفجرت في الأيام الماضية قضية شغلت الشعب التركي وأثارت ردود أفعال غاضبة، وهي تعاطي سكرتير نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، كورشاد أيفات أوغلو، الكوكايين في سيارته الخاصة، حيث غضب البعض من فكرة أن من يديرون الدولة ومن تكون بين يديهم حياة الشعب التركي، يتعاطون الكوكايين!

في التقرير التالي يكشف موقع «تركيا الآن» قصة متعاطي كوكايين يشغل منصبًا في حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان.. 

 

رجل الدولة متلبس بالكوكايين 

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في تركيا، مقطع فيديو لسكرتير نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي، كورشاد أيفات أوغلو، أثناء تعاطيه الكوكايين في سيارته الخاصة.

وفي أعقاب ذلك، ألقت السلطات التركية القبض عليه، إلا أنها سرعان ما أطلقت سراحه بعد زعمه أنه كان يتعاطي «سكر البودرة» كنوع من أنواع الدعابة وليس مخدر الكوكايين.

وجدير بالذكر أن السلطات التركية اعتقلته بعد ذلك، بعدما أفاد أصدقاؤه بأنهم كانوا يتعاطون الكوكايين وليس سكر بودرة، مشيرين إلى أن أيفات هو من زودهم بالكوكايين.

ووفقًا للخبر الذي نشره موقع «724» التركي، سبق أن شغل كورشاد منصب مدير الشؤون الثقافية والاجتماعية في بلدية كاستمانو، ليشغل بعد ذلك سكرتير نائب رئيس حزب العدالة والتنمية.

وتداول رواد تويتر العديد من صور أيفات أوغلو بصحبة وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، كذلك رئيس الجمهورية التركي، رجب طيب أردوغان.

جدير بالذكر أن السلطات التركية اعتقلته بعد ذلك، بعدما أفاد أصدقاؤه بأنهم كانوا يتعاطون الكوكايين وليس سكر بودرة، مشيرين إلى أن أيفات هو من زودهم بالكوكايين.

وبعد ذلك ألزمت السلطات التركية،  الاثنين الماضي، سكرتير نائب أردوغان، كورشاد إيفات أوغلو، المتورط  في قضية تعاطي الكوكايين، بالإقامة الجبرية والبقاء قيد المراقبة القضائية، وذلك وفقًا لما ذكره موقع «خلق تي في» التركي.

 

مناضل في السجن ومدمن في القصر

هاجم نائب حزب الشعوب الديمقراطي، عمر فاروق جرجرلي أوغلو، مسؤولي حزب العدالة والتنمية، وذلك بعد واقعة تورط سكرتير نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، كورشاد إيفات أوغلو، في تعاطي الكوكايين، وقال جرجرلي أوغلو: «نحن نناضل من أجل العدالة وهم يتعاطون الكوكايين!».

 

أوزتراك: شبابنا يموت وأنوف القصر ممتلئة بسكر البودرة! 

هاجم المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري، فايق أوزتراك، مجددًا، حزب العدالة والتنمية، بعد واقعة تورط سكرتير نائب أردوغان، كورشاد إيفات أوغلو، في تعاطي الكوكايين، وقال أوزتراك ساخرًا في مؤتمر صحفي عقب اجتماع اللجنة المركزية بالحزب، اليوم الاثنين: «هناك ملايين من الموسيقين والشباب يموتون من الجوع ونقص الأموال، في حين أن شخصاً تابعاً لحزب العدالة والتنمية يتعاطى سكر البودرة في سيارة شديدة الفخامة».

وتساءل أوزتراك في إطار ذلك، كيف تمكن كورشاد من أن تكون لديه ثروة كبيرة في 7 سنوات فقط، حتى يركب مثل هذه السيارة الفاخرة، وقال: «إذا كان بإمكان موظف توفير مثل هذه الثروة الكبيرة في هذا الوقت القصير، فماذا بإمكان الأشخاص الذين فوقه أن يفعلوا؟».

وانتقد أوزتراك في إطار ذلك تصريحات وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، التي أفاد فيها أن هناك بعض الأشخاص يريدون تسيس قضية كورشاد، وقال: «إذا حقق شخص ما ثروته من خلال الدولة والشعب، فهذا الموضوع هو موضوع سياسي».

 

حزب العمال التركي: العدالة والتنمية يريد إغلاق القضية! 

انتقد النائب بحزب العمال التركي، باريش أتاي، تعامل حزب العدالة والتنمية مع فضيحة نائب رئيس الحزب، كورشاد إيفات أوغلو، المضبوط بتهمة تعاطي المخدرات في سيارته.

وبعدما وثق فيديو لحظة تعاطي نائب العدالة والتنمية للكوكايين في سيارته، خرج وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، قائلًا «هناك رغبة في تسييس هذه القضية»، وفقًا لموقع «جمهورييت» التركي.

ورد أتاي على «تويتر»: «لأن القضية سياسية، ستحاسبون على هذا الثراء، هذه القضية يريد صويلو وحزب العدالة والتنمية إغلاقها».

 

رسالة ساخرة لنائب الكوكايين التركي: الموضوع ليس أزمة «سكر»

أصدرت مجلة «ليمان» الساخرة والرائدة في تركيا، غلاف عددها الأسبوعي تحت عنوان، «يا أخي، الموضوع ليس سكر البودرة»، ساخرة من سكرتير نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، كورشاد أيفات أوغلو، في تأكيد أن الموضوع لا يرتبط فقط بسكر البودرة أو الكوكايين بل بثروته الضخمة أيضًا.

ونشرت المجلة على غلافها صورة لزوجة تسأل زوجها «ماذا تفعل؟»، ليرد عليها «منذ الأمس أتعاطى فتات الخبز الذي على الطاولة!»، في إشارة إلى عجز المواطنين عن إيجاد طعامهم في حين أن أعضاء حزب العدالة والتنمية يتعاطون الكوكايين.

صورة ساخرة

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع