قبل الإطاحة به.. ننشر السجل الأسود لمحافظ البنك المركزي الليبي ورجل الإخوان

الصديق الكبير

الصديق الكبير

طرابلس- «تركيا الآن»

كشف تقرير أطلعت عليه صحيفة المرصد الليبية أن السلطة التنفيذية الليبية تنتظر مراجعة شركة استشارية دولية لحسابات البنك المركزي، قبل الإطاحة بمحافظه، الصديق الكبير.

ووصف التقرير محافظ البنك المركزي بـ«رجل الإخوان»، الذي وصل لمنصبه بضغط من غالبية أعضاء المؤتمر الوطني العام والإبقاء عليه لاحقًا من قبل الجماعة، لترسيخ وجودها من خلال توفير غطاء مالي كبير له مكّنه من توطيد أقدامه عسكريًا في مناطق غرب ليبيا.

وبحسب التقرير، فقد شاب عمل الكبير الكثير من المخالفات، كان أخطرها صرف رواتب ثابتة لميليشيات إرهابية وصفقات سلاح مشبوهة، فضلًا عن وجود تقارير رقابية فيها العديد من التجاوزات داخل المصرف تحت إدارته، وكان آخرها الصادر عن ديوان المحاسبة في العاصمة طرابلس.

ونقل التقرير عن الباحث فرج زيدان، قوله: إن الفساد الممنهج استشرى في المصرف تحت إدارة الصديق الكبير؛ بسبب تهريب النقد الأجنبي عبر الاعتمادات المستندية. مبينًا أن إيرادات النفط ذهبت لدفع مرتبات للمرتزقة السوريين ودفع مقابل الطائرات المسيرة التركية التي استخدمت في الحرب ضد القوات المسلحة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع