لوموند: زعيم المافيا التركية ينشر «الغسيل القذر» لحكومة أنقرة ويفضح أردوغان

زعيم المافيا التركي سيدات بيكر

زعيم المافيا التركي سيدات بيكر

أنقرة- «تركيا الآن»

أكد تقرير نشرته صحيفة «لوموند» الفرنسية، الاثنين، أن الظهور الأسبوعي لزعيم المافيا التركي سيدات بيكر، لكشف تفاصيل عن علاقاته بكبار المسؤولين في الدولة التركية، يحرج حزب الرئيس رجب طيب أردوغان ويهز صورته.

ويناقش رجل العصابات سيدات بيكر، كل أسبوع، على موقع «يوتيوب» تعاملاته السابقة مع كبار مسؤولي الدولة الأتراك.

هذا النقاش الذي يتابعه مئات الآلاف من الأشخاص أثار اضطرابات في صفوف حزب العدالة والتنمية، حزب الرئيس، وفق التقرير.

وأوضح التقرير، أن «3 أسابيع من الحجر الصحي في البلد دفعت الأتراك إلى متابعة ما يمكن اعتباره مسلسلًا تلفزيونًيا هزليًا، وبفضل هذا المسلسل كسر زعيم المافيا البالغ من العمر 50 عامًا، الرتابة من خلال (نشر الغسيل القذر) لعلاقته مع أعلى ممثلي الدولة التركية، الذي نسبه إلى عالم الجريمة مع اعتماد أسلوب التشويق، حيث يعد متابعيه في نهاية كل حلقة بمزيد من المتابعة قائلا (لم ينته الأمر سنتحدث عنه مرة أخرى)، مستقطبا بذلك أكثر من 500 ألف مستخدم للإنترنت».

ويشير التقرير إلى أن بيكر مع كل مداخلة على موقع «يوتيوب» يعرض كتابًا جديدًا، حيث كان كتاب يوم الخميس 13 مايو رواية الأمريكي ماريو بوزو «إنه سخيف أن تموت».

ويوضح التقرير أن ما يكشفه بيكر استهدف 3 من كبار المسؤولين، هم وزير الداخلية الحالي سليمان صويلو، وبيرات البيرق صهر الرئيس رجب طيب أردوغان الذي كان وزيرًا للمالية من 2018 إلى 2020، وأخيرًا وزير الداخلية السابق محمد آغار الذي تولى المنصب عام 1996.

ووفق التقرير، «سلطت مزاعم رجل المافيا التركي الضوء على تصرفات جزء من النخبة الإسلامية القومية المتورطة في عمليات التهريب والابتزاز والاغتيالات. ويروي على وجه الخصوص كيف أن وزير الداخلية السابق محمد آغار وابنه تولغا أغار العضو حاليًا في حزب العدالة والتنمية، كان من الممكن أن يلعبا دورًا رئيسيًا في الوفاة المشبوهة عام 2018 للصحفية الكازاخستانية الشابة يلدانا كهارمان».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع