بعثة أنقرة الدبلوماسية لدى أكرا تتجسس على معارضين أتراك يقيمون في غانا

السفارة التركية في أكرا

السفارة التركية في أكرا

كتبت: هبة عبد الكريم

كشفت وثائق قضائية أن البعثة الدبلوماسية التركية في أكرا، نظمت حملة لجمع المعلومات الاستخباراتية حول أنشطة معارضي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في غانا.

وبحسب موقع «نورديك مونيتور» السويدي، تم استخدام المعلومات التي جمعتها السفارة التركية لدى أكرا في لوائح اتهام جنائية تتعلق بالإرهاب  وفقًا لقرار صادر في 20 ديسمبر 2018 عن المدعي العام التركي، آدم أكينجي.

وبدأ مكتب المدعي العام في أنقرة، تحقيقًا منفصلاً (ملف رقم 2018/28331) مع 14 مواطنًا تركيًا، تم إدراجهم في ملفات التجسس التي أرسلها دبلوماسيون أتراك في غانا، دون أي دليل ملموس على ارتكاب جرائم.

موضوعات متعلقة

أصبح القضاء التركي وأجهزة المخابرات والبعثات الدبلوماسية في الخارج وسلطات إنفاذ القانون، أدوات مسيئة في أيدي حكومة الرئيس أردوغان لمحاكمة المنتقدين والمعارضين. غالبًا ما أساء أردوغان استخدام نظام العدالة الجنائية لاضطهاد منتقدي الحكومة، مما أدى إلى سجن عشرات الآلاف بتهم باطلة.

وبحسب الموقع، تم نقل الملفات إلى وزارة الخارجية من قبل  السفيرة التركية في أكرا، بنبي نسرين بيازيد، بين عامي 2014 و 2019.

ويواجه المعارضون لأردوغان في الخارج، خاصة أعضاء حركة الخدمة التابعة للداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله جولن، المراقبة والمضايقات والتهديدات بالقتل والاختطاف، منذ أن قرر الرئيس أردوغان التخلي عن المجموعة بسبب مشاكله القانونية. وكثيرًا ما حُرموا من الخدمات القنصلية مثل التوكيل الرسمي وتسجيل المواليد وكذلك سحب جوازات سفرهم. ويتم مصادرة أصولهم في تركيا ويتعرض أفراد عائلاتهم لخطر اتهامات جنائية.

 

وثيقة 1
وثيقة 1

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع