بطلب أمريكي.. النمسا تعتقل صديق أردوغان بتهمة «غسيل الأموال»

سيزجين باران كوركماز وأردوغان

سيزجين باران كوركماز وأردوغان

فيينا: «تركيا الآن»

احتجزت السلطات النمساوية رجل الأعمال التركي المتورط في مخطط لغسيل الأموال في الولايات المتحدة والمتهم بالتورط في فساد واسع النطاق في تركيا، سيزجين باران كوركماز، بناءً على طلب الولايات المتحدة.

وبحسب الخبر الوارد في موقع «سوزجو» التركي المعارض، فقد ذكر محامو كوركماز أنه جرى اعتقاله بسبب تحقيق جديد بدأ في الولايات المتحدة بسبب التزامه الصمت رغم علمه بغسل الأموال المتعلقة بالجرائم، ويواجه رجل الأعمال المحاكمة في النمسا.

ويُتهم رجل الأعمال بالمطالبة عن طريق الاحتيال بإعانات تزيد عن 500 مليون دولار من الحكومة الأميركية، يُزعم أنه تم إرسال حوالي 130 مليون دولار منها إلى تركيا لغسلها.

كان زعيم المافيا التركية سادات بكر كشف في أحد مقاطع الفيديو التي يتحدث فيها عن أنشطة الفساد في تركيا، عن تواطؤ المدعي العام لمدينة إسطنبول، ووزير الداخلية التركي سليمان صويلو في إخفاء ومساعدة رجل الأعمال التركي (صديق أردوغان)، المتهم بالاحتيال على الولايات المتحدة الأمريكية على الهروب خارج البلاد قبل القبض عليه.

وقال بكر إن فندق بارامونت، الواقع في بلدة بودروم السياحية الذي يمتلكه كوركماز، استضاف رئيس المحكمة الإقليمية في أنقرة، أسد توكلو، إلى جانب العديد من رجال الدولة رفيعي المستوى، بما في ذلك القضاة والمدعون العامون ورؤساء الشرطة، كما يتردد أيضًا العديد من الصحفيين الموالين للحكومة يترددون أيضًا على المبنى.

وفي سياق متصل، اتُهم الصحفي الموالي للحكومة فييس أتيس بأنه طلب 10 ملايين يورو من كوركماز لمساعدته على تجنب الملاحقة القضائية. لكن نفى أتيس أنه طلب مثل هذه الرشوة، بينما يقول كوركماز إن لديه تسجيلًا صوتيًا لإثبات ذلك. ويقول العديد من الصحفيين وبكر نفسه إنهم استمعوا إلى جزء من التسجيل المعني.

إلى جانب ذلك، شارك نائب المعارضة والصحفي الاستقصائي أحمد شيخ تسجيلًا صوتيًا على موقع يوتيوب، قائلًا إنه التسجيل المعني. وفي التسجيل، سُمع رجلان يناقشان كيفية التوسط في الموقف.

وكان نجل عم أردوغان والصحفي الشهير، جنكيز أردوغان، أكد أن اتهام أمريكا لرجل الأعمال المقرب من الرئيس التركي، سيزجين باران كوركماز، بالاحتيال على الحكومة الأمريكية، يكشف «الغسيل القذر» للنظام الحاكم.

وبين نجل عم الرئيس التركي، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي علي موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أن القضية ستفتح الصندوق الأسود للعديد من قضايا الفساد، وكشف غسيل الإعلام التركي الذي وصفه بـ«القذر».

وأردف أن العملية لن تفضح رجال الأعمال الفاسدين فقط، بل أيضًا تفضح الصحفيين والإعلاميين المنافقين الذين يقضون عطلاتهم في بودروم بالمجان، وكذلك يتم ملء جيوبهم، على حد قوله.

سيزجين باران كوركماز من مواليد نوفمبر 1977 في مقاطعة ديغور بمحافظة كارس التركية، وهو رجل أعمال تركي كردي المولد. وهو الرئيس المؤسس لـSBK Holding وSBK Foundation.

كوركماز مطلوب أيضًا من قبل مكتب المدعي العام في إسطنبول بتهم غسيل أموال دولي. وصادرت المحكمة شركاته وجميع أصوله في تركيا. لديه أيضًا علاقة مع شركة في ولاية يوتا الأمريكية تمت معاقبتها بتهمة الاحتيال الضريبي. غادر تركيا مع زوجته في 5 ديسمبر 2020. تم فتح التحقيق ضده في 2 مايو 2021 مع طلب معاقبته بالسجن لمدة تصل إلى 7 سنوات و6 أشهر بتهمة «غسل الأموال».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع