وثائق تكشف تجسس أردوغان على معارضيه بألمانيا واتهامهم في قضايا ملفقة

أردوغان وأنجيلا ميركل

أردوغان وأنجيلا ميركل

كتبت: هبة عبد الكريم

كشفت وثائق جديدة عن تجسس السفارة التركية في ألمانيا على المواطنين الأتراك المعارضين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وحسب موقع «نورديك مونيتور» السويدي، فإن معلوماتهم الشخصية أُرسلت إلى العاصمة التركية أنقرة، ثم شاركت وزارة الخارجية هذه البيانات مع السلطات القضائية، ما أدى إلى إدراج أسماء المواطنين فى تحقيقات ملفقة دون أدلة ملموسة. 

ووفقًا لقرار صادر عن المدعي العام، بيرول توفان، في 11 ديسمبر 2018، بدأ مكتب المدعي العام في أنقرة تحقيقًا منفصلًا (ملف رقم 2018/27295) مع 14 مواطنًا تركيًا، كانوا مدرجين في قائمة أرسلها دبلوماسيون أتراك.

السفير أيدين
السفير أيدين

وكشفت وثائق قضائية عن إطلاق السفارة التركية في برلين، تحقيقات جنائية ضدهم في تركيا، وتم نقل قائمة الأسماء إلى وزارة الخارجية من قبل علي كمال أيدين، السفير التركي في برلين بين عامي 2016 و2021.

وانتقد أيدين، ألمانيا، عدة مرات بسبب موقفها تجاه خصوم أردوغان السياسيين الذين فروا من سوء المعاملة والتعذيب في تركيا، ولجأوا إلى ألمانيا.

ويواجه معارضو حكومة أردوغان في الخارج، خاصة أعضاء حركة الخدمة التابعة للداعية المعارض فتح الله جولن، المراقبة والمضايقات والتهديدات بالقتل والاختطاف، منذ أن قرر الرئيس أردوغان التخلي عن الجماعة، وكثيرًا ما حُرموا من الخدمات القنصلية مثل التوكيل الرسمي وتسجيل المواليد، وسحب جوازات سفرهم، بالإضافة إلى الاستيلاء على ممتلكاتهم في تركيا، فيما يواجه أفراد عائلاتهم، تهمًا جنائية في وطنهم.

وثائق
وثائق

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع