بالتفاصيل.. رحلة هروب «الدواعش» من إدلب إلى تركيا مقابل 150 دولارًا

داعش

داعش

أنقرة: «تركيا الآن»

أكد الصحفي التركي، إسماعيل صايماز، أن عصابات وتنظيمات إجرامية تعمل على تهريب عناصر داعش، من إدلب إلى تركيا، مقابل 150 دولار فقط.

وأشار صايماز إلى اعتقال أحد عناصر داعش، وتدعى «أوما مانكوفا»، أثناء دخولها تركيا بشكل غير قانوني، في 9 سبتمبر الماضي، في مقاطعة ألتينوزو في هاتاي، وفق «تي 24» التركي.

وأوضح صايماز أن مانكوفا جرى تهريبها إلى تركيا مقابل 150 دولار، قائلًا «ألقت دوريات على الحدود السورية في هاتاي، القبض على امرأتين بعد تهريبهما إلى تركيا في 9 سبتمبر الماضي. هما المواطنتان الروسيتان (ديانا إيزابيكوفا) و(أوما مانوكوفا)».

واستطرد «ولدت مانوكوفا عام 1977 في داغستان، عملت صيدلانية لمدة 4 سنوات. وفي 2015، بناءً على عرض صديقتها التي تعيش في سوريا، غادرت داغستان إلى إسطنبول، واستقبلها أحد عناصر داعش وسهل لها الانتقال إلى سوريا، من مدينة غازي عنتاب».

وتشرح مانوكوفا (وفقًا لرواية الصحفي التركي): «استقبلنا رجل يتحدث التركية في غازي عنتاب، وأخذنا إلى منزل فيه أشخاص من عرقيات مختلفة، وبعد يومين عبرنا الحدود إلى سوريا دون مشاكل». وضعت مانوكوفا في منزل للأرامل والعازبات في ممبيتش. مكثت في المنزل لمدة 7 أشهر. قبل نقلها إلى الرقة مع نساء أخريات، وتزوجت من الروسي دانيل عبد الله في يناير 2016.

كان عبد الله من عناصر تنظيم داعش، وأصيب جانبه الأيمن بشلل، وكان يتقاضى راتبًا قدره 50 دولار، وولد ابنهما مجاهد، عندما كانت الرقة تحت القصف، فهاجروا إلى دير الزور. حتى مارس 2019 كانوا يتنقلون من قرية إلى أخرى ويعيشون على المساعدات».

وقالت مانوكوفا «أخبرت زوجي إنني سئمت هذه الحياة وأردت الاستسلام. لم يقبل. تركت زوجي ولم أره مرة أخرى. توجهنا إلى منطقة حزب الاتحاد الديمقراطي مع من فكروا بالاستسلام»، تقرر وضع مانوكوفا وابنها في مخيم هول، حيث تم احتجاز نساء داعش. بقيت في هذا المخيم حتى 1 سبتمبر 2020. وبمساعدة إحدى الجمعيات، هربت إلى إدلب في صهريج مياه ووصلت إلى المخيم في الجميلية.

وأضافت مانوكوفا: «قررنا العبور إلى تركيا مقابل دفع 150 دولار للمهربين، لكن فشلت المحاولة وجرى اعتقالنا».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع