بالوثائق.. حزب أردوغان كلف «داعش» لتنفيذ مذبحتي أنقرة وسروج

مذبحة أنقرة

مذبحة أنقرة

أنقرة: «تركيا الآن»

كشفت وحدة الاستخبارات التابعة للاتحاد الأوروبي، النقاب عن تقرير سري، موجه إلى صانعي القرار على أعلى مستوى في الاتحاد، يؤكد أن هجوم أنقرة الإرهابي، الذي وقع في 10 أكتوبر 2015، وأسفر عن مقتل 103 أشخاص، حدث نتيجة لتجنيد حزب العدالة والتنمية لمقاتلين من تنظيم داعش الإرهابي.

يأتي التقرير في 3 صفحات، بعنوان «قصف أنقرة»، ويعرض بالتفصيل البيئة السياسية والظروف التي وقع فيها الهجوم الإرهابي في العاصمة التركية، وفق موقع «أحوال» التركي.

وربط التقرير بين حادث أنقرة وهجوم داعش، الذي استهدف متظاهرين من الحزب الاشتراكي بمنطقة سروج في شانلي أورفا، يوم 20 يوليو 2015، والذي تسبب في مقتل 33 شخصًا، وإصابة 109 آخرين.

وجاء في التقرير, «هناك أوجه تشابه بين هجمات سروج وأنقرة. في التفجيرين، كانت حماية الشرطة ضد الحشود غير كافية أو غير موجودة. وكان الحزب الاشتراكي حاضرًا في المسيرتين. من المرجح أن المسئول عن الهجمات الإرهابية عناصر تنظيم داعش، الذين يتواجدون على طول حدود تركيا مع سوريا والعراق. لكن اقتراب موعد الانتخابات العامة، في نوفمبر 2015، أثار شكوك أحزاب المعارضة من احتمال تورط قوى تدعم حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان».

وأضاف التقرير أن «داعش يعتبر الأكراد والدولة التركية أهدافًا مشروعة، وهو ما يكفي لتبرير الهجمات المميتة على المدنيين العزل، ويشير أسلوب وشكل الهجوم (استخدام الانتحاريين) إلى داعش. لكن عدم تفتيش الحافلات التي تقل المتظاهرين، والغياب شبه الكامل للشرطة في التجمعات الحاشدة، تعتبر أسبابًا معقولة للاعتقاد بأن حزب العدالة والتنمية كلف مقاتلي داعش لتنفيذ الهجمات الإرهابية».

4
2
1

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع