المخابرات التركية تقتحم سجنًا مشددًا لتعذيب معتقلة بعد التحرش بأختها

الشرطة التركية- أرشيفية

الشرطة التركية- أرشيفية

إزمير: «تركيا الآن»

داهمت الشرطة التركية منزل الأختين ميرفا ديميريل، وشقيقتها بينجسو ديميريل، واعتقلتهما بتهمة دعم حركة المقاومة «أريد وظيفتي» في أنقرة.

وقال موقع «دوروش» التركي، إن الشرطة تحرشت بالطالبة الجامعية ميرفا ديميريل، عقب اعتقالها، فتقدمت بشكوى جنائية، وعُقدت جلسة الاستماع النهائية للقضية ضد ضابط الشرطة «سيزكين. س»، بتهمة الاعتداء الجنسي من خلال استغلال نفوذه، بحضور مراقبين من جمعية المحامين المعاصرة، ومركز أنقرة لحقوق المرأة، ومركز حقوق المحامين.

ولم يحضر الجلسة المدعى عليه، وبعد مرافعة المحامين، أعلنت هيئة المحكمة قرارها، بالحكم على المتهم بسنتين وشهر واحد في السجن، والإفراج عن ميرفا ديميريل، التي احتُجزت لمدة 12 يومًا، بشرط الرقابة القضائية، بينما استمر حبس شقيقتها بنجيسو ديميريل.

وكشف النائب البرلماني عن حزب الشعوب الديمقراطي، عمر فاروق جرجرلي أوغلو، عن فضيحة يشهدها سجن شكران المشدد، المسجونة فيه بنجيسو ديميريل.

وقال جرجلي أوغلو، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن مجهولين زاروا دنجيسو دميريل، كمحامين، قبل أن يتضح أنهم ضباط بالمخابرات التركية.

وأوضح أن الضباط هددوها بالتعذيب، مضيفًا «أخبرنا المدعي العام أنه سمح بدخول الضباط بنفسه. أيعقل هذا؟!».

جرجرلي أوغلو

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع