«فيديوهات جنسية».. أوراق لعب في يد سياسيين أتراك

علم قبرص التركية- غير المعترف بها دوليًا

علم قبرص التركية- غير المعترف بها دوليًا

قبرص الشمالية: «تركيا الآن»

فيديو جنسي.. غير الموازين في جمهورية قبرص الشمالية التركية -غير المعترف بها دوليًا- وقلب الأمور رأسًا على عقب، إذ شهدت الأيام الماضية تسريب مقطع فيديو جنسي لرئيس وزراء قبرص التركية، إرسان سانر، دفعه إلى الاستقالة وتفكير الحكومة في غيره لقيادة الدفة.

 استقال سانر بزعم أن «الحكومة لم تعد مستدامة، ويجب إجراء انتخابات مبكرة في أسرع وقت ممكن». وفي إطار ذلك أعلنت جمهورية قبرص الشمالية التركية، الجمعة، تشكيل حكومة جديدة برئاسة زعيم حزب الوحدة الوطنية، فايز سوجو أوغلو.

في التقرير التالي نكشف تفاصيل قصة «فيديو جنسي» أطاح برئيس وزراء قبرص التركية، وما علاقة تركيا بالفيديو..؟

 

فضيحة كبرى تهز قبرص التركية

استيقظت قبرص التركية، بين ليلة وضحاها، على فضيحة مدوية، إذ تسرب مقطع فيديو جنسي لرئيس وزراء أرسان سانر. وكان الأفدح من ذلك هو تداول معلومات تفيد بأن مسرب الفيديو مقرب من الحكومة التركية، وبالأخص من وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو. وأشارت الصحف التركية إلى أن مسرب الفيديو صاحب كازينو في قبرص يُدعى، خليل فاليالي.

وقدم سانر، إثر ذلك، استقالة الحكومة الائتلافية، إلى الرئيس أرسين تاتار، في 13 أكتوبر، قائلًا: «قدمت استقالتي للتو لأنني لاحظت أن الحكومة لم تعد مستدامة، يجب إجراء انتخابات مبكرة في أسرع وقت ممكن». لكن بعد هذا الإعلان، لم يصدر بيان رسمي حول تفعيل الاستقالة، بينما استمرت الحكومة في العمل، وواصل سانر مهمته كرئيس للوزراء.

انتشر بعد ذلك مقطع الفيديو بشكل كبير، ومن ثم أصدر سانر، بيانًا مكتوبًا، ذكر فيه أن الفيديو ملفق، وأنه يتعرض لمؤامرة من خصومه السياسيين، رغم أنه لم يُسمهم بشكل مباشر، ولم يتحدث فيه عن الانسحاب من الحكومة.

 

هل الحكومة التركية لها يد في هذه الفضيحة؟

وزُعم أن خليل فاليالي، الذي اعتُقل مؤخرًا في قبرص، بتهمة تسريب الفيديو، مقرب من وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، هذا بالإضافة إلى أنه سجل شرائط لكثير من السياسيين للابتزاز والتهديد، وهو متهم أيضًا بغسل الأموال وتجارة المخدرات.

وقال الصحفي التركي، ممدوح بيرقطار أوغلو، تعليقًا على تلك الواقعة، إن صاحب الكازينو خليل فاليالي قُبض عليه بتهمة ضرب أحد موظفيه، وتم احتجازه بعد شكوى من المجني عليه، رغم أنه متهم بغسيل الأموال وتهريب المخدرات، متسائلًا: «كل هذه التهم ولم يتم استجوابه حتى، ويُقبض عليه لضرب العامل، هذه أخبار مزيفة!».

وأضاف أن المعلومات الصحيحة التي تلقاها، أن مقطع الفيديو وصل إلى زوجة سانر، قبل إعلان استقالته وقبل نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، وأن زوجة رئيس الوزراء القبرصي، وهي القاضية العليا في قبرص تدخلت واتصلت بمركز الشرطة لعدم الإفراج عن رئيس الكازينو.

وذكر أن رجال وزير الداخلية سليمان صويلو، من تركيا، يضغطون بإصرار من أجل إطلاق سراح الشخص، مضيفًا أن هناك أشرطة أسوأ بكثير قادمة، مضيفًا: «لقد لوثوا قبرص أيضًا، ألقوا بها في الوحل، فلماذا هم خائفون؟».

وتساءل الصحفي التركي عن أسباب عدم محاكمة مالك كازينو، وتدخل الدولة التركية لحمايته، رغم عمله في تجارة المخدرات، قائلًا: «نجل أحد رؤساء الوزراء السابقين ورئيس مجلس النواب لديه صور ومحادثات غير لائقة، المحادثات كارثة».

 

هل زعيم المافيا التركية له يد في الفضيحة؟

تداولت الصحف التركية في أعقاب ذلك أخبار تفيد بأن مسرب وناشر مقطع الفيديو عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» حساب لشخص يُدعى «ديلي جاويش» غير أنه مجهول الهوية، ورجحت بعض الصحف أن هذا الحساب يعود لزعيم المافيا التركية سادات بكر، حيث حظرت عليه الدولة المقيم بها نشر أي فيديوهات، وبالتالي لجأ لهذه الحيلة لنشر مقطع الفيديو هذا.

وفي الوقت الذي ذهبت الصحف التركية إلى هذه التكهنات والتوقعات، خرج زعيم المافيا التركية سادات بكر بتغريدات في هذا الموضوع، وأكد أن سبب توقف ناشر مقطع الفيديو الجنسي المسرب لرئيس وزراء قبرص الشمالية التركية غير المعترف بها دوليًا، إرسان سانر، عن نشر باقي الفيديوهات التي تخص مسؤولين أتراكاً ومن قبرص الشمالية غير المعترف بها، هو استغلال الجانب اليوناني وبعض الدول الأخرى هذه الفضيحة ضد نيقوسيا الشمالية.

وقال بكر، في تغريدات على «تويتر»، «لقد توقف ديلي جاويش (حساب باسم مستعار لشخص مجهول الهوية) عن بث الفيديوهات بسبب نشر اليونان وبعض الدول الأخرى أخباراً من شأنها إهانة قبرص التركية».

وأوضح أن هناك فيديوهات جنسية أيضًا لبعض مسؤولي الأحزاب والبيروقراطيين في الدولة، وبعض المسؤولين الأتراك خلال زيارتهم لقبرص الشمالية، قائلًا «مقاطع تضم بعض المشاهد التي لا يمكن لأحد أن يتخيلها».

وعن الفيديوهات التي تخص المسؤولين الأتراك، قال «أقسم لكم أنه بسبب هؤلاء إيمانكم بدينكم سيضعف، ليعاقبهم الله. أقسم لكم أنني لم أر مثل هذه المشاهد من قبل حتى في الأفلام الإباحية، هناك من ينفي وجود تلك المقاطع، هؤلاء أقول لهم اختاروا صحفيًا تثقون به حتى أرسل إليه تلك المقاطع الجنسية التي تخص أعضاء ومسؤولين بأحزاب ومعروفين بتشددهم الديني، لن أنشر ذلك، لكن إذا شككوا سأرسلها ليشاهدوا».

وأشار إلى أن هناك شبكات مراهنات غير قانونية تعمل في غسل أموال المخدرات في جمهورية شمال قبرص التركية، وفي تركيا ومقدونيا وبيلاروسيا، مؤكدًا أنه سيكشف عنها الأيام المقبلة، مستنكرًا إنكار بعض المسؤولين الأتراك لحقوق المثليين، في حين أنهم يقيمون علاقات أكثر سوءًا من ذلك.

 

بعد الفضيحة... قبرص التركية تشكل حكومة جديدة

وفي هذه الأحداث المشتعلة على الساحة، اضطرت بالفعل جمهورية قبرص الشمالية التركية غير المعترف بها دوليًا، اليوم الجمعة، لتشكيل حكومة جديدة برئاسة زعيم حزب الوحدة الوطنية، فايز سوجو أوغلو.

ووفقًا لما ذكره موقع «تي 24» التركي، الجمعة، أتى تشكيل الحكومة الجديدة بعد استقالة رئيس وزراء قبرص التركية، أرسان سانر، قبل عدة أيام بعد انتشار مقطع فيديو جنسي له.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع