لفّقوا لهم تُهم الإرهاب.. وثائق تكشف تجسس أردوغان على 65 تركيًا في كينيا

أردوغان

أردوغان

كتبت: هبة عبد الكريم

كشفت وثائق قضائية عن تجسس السلطات التركية على معارضين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في كينيا، من خلال السفارة التركية في العاصمة نيروبي. 

وجمع دبلوماسيون يعملون في السفارة، معلومات بشكل غير قانوني، عن أشخاص اتُهموا بالانتماء إلى حركة الداعية التركي فتح الله جولن، لانتقادهم الرئيس التركي، وضمها إلى قضية جنائية.

وقال موقع  «نورديك مونيتور» السويدي، وفق الوثائق التي حصل عليها ونشرها، أن المعلمين الأتراك وممثلي الجمعيات المحلية ورجال الأعمال وأفراد عائلاتهم الذين يعيشون في كينيا، جرى تحديدهم من الدبلوماسيين الأتراك، مع توصيل تلك البيانات إلى وزارة الخارجية في أنقرة، والتي استخدمت في لائحة اتهام جنائية بتهمة الإرهاب من قبل المدعي العام التركي آدم أكينجي.

وأكدت الوثائق، أن مكتب المدعي العام فتح تحقيقًا يحمل ملف رقم «2018/43629»، مع 65 مواطنًا تركيًا، أدرجت بياناتهم من قِبل دبلوماسيين أتراك في كينيا دون أي دليل ملموس على ارتكاب جرائم، ووُجهت إليهم تهمة الانتماء إلى جماعة إرهابية، وفقًا لقرار مؤرخ في 18 ديسمبر 2018.

وسبق أن لفتت السفارة التركية، انتباه الجمهور، بسبب الاختفاء القسري للمدرس التركي صلاح الدين جولن في نيروبي في مايو 2021، واتضح لاحقًا أنه اعتقل وأعيد إلى تركيا من قبل عملاء تابعين لمنظمة المخابرات الوطنية التركية، واعتقلت محكمة في أنقرة صلاح الدين، بتهم تتعلق بالإرهاب بعد أيام من إعادته القسرية من كينيا.

ونُقلت الوثائق إلى وزارة الخارجية من قبل دنيز إيكي، السفيرة التركية في كينيا، من 2014 إلى 2018، وأحمد جميل مير أوغلو، الذي كان مبعوثًا من 2018 إلى يومنا هذا.

ويواجه معارضو حكومة أردوغان في الخارج، خاصة أعضاء حركة الخدمة التابعة للداعية المعارض فتح الله جولن، المراقبة والمضايقات والتهديدات بالقتل والاختطاف، منذ أن قرر الرئيس أردوغان التخلي عن الجماعة، وكثيرًا ما حُرموا من الخدمات القنصلية مثل التوكيل الرسمي وتسجيل المواليد، وسحب جوازات سفرهم، بالإضافة إلى الاستيلاء على ممتلكاتهم في تركيا، فيما يواجه أفراد عائلاتهم، تهمًا جنائية في وطنهم.

 

وثائق
وثائق

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع