ناشط حقوقي: المخابرات التركية هربت الأسلحة لجبهة النصرة ونصبت فخًا لـ«جولن»

شاحنات نقل الأسلحة من تركيا لجبهة النصرة

شاحنات نقل الأسلحة من تركيا لجبهة النصرة

أنقرة: «تركيا الآن»

كشف الناشط الحقوقي التركي، الدكتور جوكهان جونش، عن وثيقة تؤكد نقل مخابرات بلاده الأسلحة إلى الإرهابيين في سوريا، وعدم وجود صلة لجماعة فتح الله جولن بهذه العمليات.  

وقدم جونش إلى الغرفة الجنائية الـ16 في محكمة الاستئناف العليا، الوثيقة، مؤكدًا أن جهات تآمرت ضد جماعة فتح الله جولن لنسب القضية إليهم.

وقال جوكهان جونش، في تغريدة له على «تويتر»، «هذه هي وثيقة الفخ التي نصبتها الدولة، أصدقائي الأعزاء سأُطلعكم اليوم على وثيقة رسمية تثبت الجرائم التي ارتكبت ضد الإنسانية منذ 5 سنوات، لغرض ومخطط سياسي».

وقال موقع «تي آر 24» التركي، إن الوثيقة توضح إرسال المخابرات الأسلحة إلى جبهة النصرة في سوريا، وكيف أنها تآمرت لتقديم حركة جولن باعتبارها منظمة إرهابية.

وتؤكد الوثيقة، وفق الموقع التركي، أنه «لا يمكن إثبات وجود صلة بين حركة جولن، وأفراد الدرك الذين نفذوا عمليات نقل السلاح».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع