كاريكاتير: بُشريات أردوغان لا نهاية لها.. والمواطن لا حول ولا قوة له