قرار استخدام الليرة التركية في التجارة مع روسيا.. «حبر على ورق»

روسيا-تركيا

روسيا-تركيا

يبدو أن اتفاقية استخدام العملات المحلية في التجارة بين روسيا وتركيا مجرد «حبر على ورق»، حيث أعلن البنك المركزي الروسي عن بيانات المدفوعات الثنائية بين تركيا وروسيا. وكشفت تلك البيانات أن 83.1% من حجم التجارة بين روسيا وتركيا تم بالدولار الأمريكي فيما لم يتم إجراء أي عملية نقدية بالليرة التركية.

كانت روسيا وتركيا وإيران قد وافقوا على استخدام عملاتهم المحلية في الاتفاقيات التجارية. وبحسب هذا القرار، فإن روسيا وتركيا سيواصلان العمل من أجل تخفيض حصة الدولار في العلاقات التجارية الثنائية بينهما. وأعلن البنك المركزي الروسي لأول مرة عن توزيع العملات المستخدمة في التجارة بين البلدين.

وفي النصف الأول من العام 2019 تم إجراء 11.7% من إجمالي المدفعوعات بالروبل الروسي، ومقارنة بنفس الفترة عام 2018، فقد سجلت نسبة استخدام الروبل 11.3%.

وتشير إحصائيات البنك المركزي الروسي إلى أن معظم المدفوعات تتم بالدولار الأمريكي، حيث بلغت حصة الدولار في المعاملات بين البلدين 83.1%، واليورو 5%، 0.2% عملات أخرى.

ووصلت أعلى نسبة دفع بالروبل الروسي بين البلدين عامي 2013 و2014، حيث تراوح معدل المعاملات بالروبل من 13: 17.5% من قيمة المعاملات، بينما تراوح معدل المعاملات بالدولار من 80 :90%.

وغابت الليرة التركية عن البيانات والإحصاءات التي أعلنها البنك الروسي.

يذكر أن وزير الخزانة والمالية التركي بيرات البيراق، قد وقع اتفاقية مع نظيره الروسي أنطون سيلانوف حول استخدام العملات المحلية في المدفوعات والاتفاقيات بين البلدين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع