بسبب العدوان على سوريا.. فولكس فاجن تتراجع عن الاستثمار في تركيا

فولكس فاجن

فولكس فاجن

أعلنت الشركة الصناعية الألمانية «فولكس فاجن»، تأجيل بناء مصنعها الجديد في تركيا، بسبب العدوان على سوريا، الذي أسفر عن مقتل نحو 600 مدني ونزوح 160 ألفًا من مناطقهم، واختارت دولة سلوفاكيا بدلا من تركيا.

واتخذت الشركة الألمانية العملاقة قرارًا بتعليق مشروع بناء مصنعها الذي كان من المقرر إنشاؤه في مدينة مانيسا في قلب تركيا، على خلفية بدء تركيا عملية «نبع السلام» على شمال سوريا؛ ومن المقرر أن تجتمع الشركة هذا الأسبوع لتحديد مصير استثماراتها في تركيا.

قبل أيام معدودة من اجتماع مجلس الإدارة المهم بالنسبة لتركيا، ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن الشركة قررت نقل خط إنتاج سياراتها من طراز باسات من المصنع الذي كان من المقرر إقامته في تركيا، إلى مصانعها في دولة سلوفاكيا.

وأوضحت الصحف الألمانية أن الشركة قررت إنتاج سيارات باسات في مصنعها في ولاية براتيسلافا في دولة سلوفاكيا، الذي ينتج سيارات Touareg  وأودي Q7 large، وVW UP، وسيات Mii، سكودا Citigo.

 

وكان من المقرر أن تصل استثمارات الشركة في مدينة مانيسا التركية لـ1.3 مليارات يورو، متمثلة في إنشاء مصنع لإنتاج سيارات فولكس فاجن من طرازي Passat وSuperb.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع