بالأرقام.. تراجع مبيعات السيارات في تركيا بسبب «جنون الأسعار»

سيارات حكومية

سيارات حكومية

كشف بيان لهيئة الإحصاء التركية، اليوم، أن تراجعًا طرأ على تسجيل المركبات بنسبة بلغت 36.4% خلال أول 9 أشهر من العام الحالي، مقارنة مع الفترة المقابلة من 2018، بالتزامن مع صعود أسعار السلع الأساسية والمعمرة، بفعل تراجع قيمة الليرة أمام العملات الأجنبية.

وبسبب أزمة الليرة التركية، ارتفعت أسعار جميع السلع المستوردة من الخارج، بسبب فروقات أسعار الصرف، وتحميل المستهلك النهائي الزيادات التي تطرأ على الأسعار، بما فيها أسعار المركبات الواردة إلى السوق التركية.

وحسب أرقام هيئة الإحصاء التركية، فقد بلغ عدد المركبات المسجلة منذ مطلع العام الحالي، حتى نهاية سبتمبر الماضي، نحو 472.4 ألف مركبة تم تسجيلها لدى مؤسسات المرور التركية.

ويقل هذا الرقم بنحو 270 ألف مركبة، مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضي، إذ بلغ عدد المركبات المسجلة منذ يناير حتى سبتمبر 2018، نحو 742.46 ألف مركبة.

ويعيش الاقتصاد التركي على وقع أزمة عملته المحلية منذ أغسطس 2018، وسط عجز الحكومة المحلية والمؤسسات الرسمية عن وقف تدهورها، على الرغم من رزمة إجراءات وتشريعات متخذة.

والشهر الماضي، شهدت الليرة أسوأ فتراتها منذ أغسطس 2018، بتراجعها إلى متوسط 5.95 ليرة/ دولار واحد على خلفية العدوان العسكري التركي على مناطق شمالي سوريا وسط رفض عالمي للهجوم.

وقاد تراجع الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات المقدمة في السوق التركية، ودفع إلى صعود نسب التضخم إلى مستويات قياسية في الربع الأخير 2018 بلغت حينها 25%.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع