«فوكس فاجن» الألمانية تؤجل استثماراتها بتركيا: لن نستثمر في بلد قاتل

فوكس فاجن

فوكس فاجن

أكد الرئيس التنفيذي لشركة «فوكس فاجن» الألمانية، هيربت ديز، تأجيل استثمارات الشركة في تركيا، بسبب عدوان جيش الاحتلال التركي على شمال سوريا، مشددًا: «طالما يُقتل العديد من الناس، فلن نخطو أي خطوة بالقرب من ساحة المعركة».

جاء ذلك عقب الإعلان من قبل عن خطة الشركة لإنشاء مصنع لها بمدينة مانيسا التركية، وورد التعليق من الرئيس التنفيذي، اليوم، على خلفية العدوان التركي على شمال شرق سوريا.

وأكد ديز في تصريحاته، أن الشركة أجلت قرارها بفتح مصنعها الجديد بتركيا بسبب التطورات الأخيرة، خاصة العدوان التركي على سوريا.

وعقب ديز: «إذا تصرفت الشركات على أساس أن القانون الدولي وحقوق الإنسان هم مسؤولية الدولة والحكومة وحدها، فإن السوق حينها يفقد أسسه الأخلاقية»، موضحًا الشروط التي يجب على تركيا تطبيقها من أجل اتخاذ قرارات استثمارية جديدة.

وبيّن أنه طالما تقتل تركيا الأبرياء، فلن تضع الشركة أي أساس لأي استثمار بجوار ساحة المعركة، في ضوء الغرض من إقامة مركز لإنتاج السيارات يعني أنه ليس ضمانًا لبقاء أي حكومة، مشيرًا إلى أن رغم وجود حكومة ممثلة في حزب «العدالة والتنمية»، لكن مراكز الإنتاج هي ضمان عيش وحياة الآلاف من الناس، وتوفير مكان عمل آمن كأحد أهم شروط العمل العادلة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع