بنك إيطالي ينسحب من الأسواق التركية بسبب الركود الاقتصادي

يوني كريديت

يوني كريديت

قرر بنك «يوني كريديت» الإيطالي الانسحاب من الأسواق التركية، وإغلاق فروعه التي استمرت في البلاد على مدار 17 عامًا، بعد الركود الاقتصادي الذي شهدته أنقرة في الآونة الأخيرة.

وحسب ما نشرته وكالة «رويترز»، فإن مسئولًا رفيع المستوى من داخل البنك أعلن أن الإدارة قررت الانسحاب من الأسواق التركية، بعد شراكة استمرت 17 عامًا، وبيع حصته البالغة 50% في مؤسسة «كوتش» للخدمات المالية إلى مؤسسة «كوتش»، فيما تمتلك الأخيرة مع البنك الإيطالي نسبة 82% من حصص بنك «يابي كريدي» بنسب متساوية.

ومنذ فترة، أعلن بنك «يوني كريديت» الإيطالي أنه يسعى لسحب استثماراته من تركيا، وذلك عبر السيطرة المباشرة على حصته في بنك «يابي كريدي» التركي، ما يمهد الطريق أمام بيع هذه الحصة أو تخفيضها، ويشير ذلك إلى تزايد مخاوف المستثمرين في السوق التركية، حسب رأي محللين اقتصاديين.

كما أجرى البنك الإيطالي وشريكه التركي «كوتش» مناقشات بشأن إعادة هيكلة شركة «كوك فايننشال سيرفسز» للخدمات المالية المملوكة لهما، التي تمتلك حوالي 82% من أسهم «يابي كريدي».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع