مسن تركي يحاول الانتحار بعد خسارة ثروته جراء الأزمة الاقتصادية

احمد احسان

احمد احسان

استمرارًا لمسلسل الانتحار الذي أصبح لا ينتهي في تركيا، حاول مسؤول عن فندق وصاحب وكالة سفر، يدعى أحمد إحسان أوزاتاجان، الانتحار، بإطلاق النار على صدره من فوهة بندقية صيد، بعد أن فقد ثروته وممتلكاته جراء الأزمة الاقتصادية في أيدن التركية.

واُصيب أحمد إحسان البالغ من العمر 69 عامًا بجروح خطيرة، في مقاطعة قوشاداسي بمدينة أيدن، وجرى نقله إلى مستشفى قوشاداسي، ولا يزال يخضع للعلاج ويعاني حالة صحية حرجة.

على صعيد موازٍ، سبق أن أعلنت رئيسة منظمة الحزب بإسطنبول، سيما بارباروس، خلال بيان رسمي، أن الأزمة الاقتصادية وزيادة معدلات الفقر هي الأسباب الرئيسية لزيادة معدلات الانتحار بتركيا، وأكدت أن الأرقام الوردية التي أعلنتها الحكومة تكذبها الإحصائيات، إذ كشفت عن ارتفاع أعداد البطالة بنسبة كبيرة في الـ15 عامًا الأخيرة، التي شهدت ارتفاع عدد العاطلين خلال عام واحد بمقدار 980 ألف شخص، ليصل إلى 4 ملايين و650 ألف شخص.

وأشارت بارباروس إلى أن حالات الانتحار بلغت 47.537 خلال حكم حزب العدالة والتنمية، وأشارت إلى أن 8 أشخاص انتحروا يوميًا في الأعوام الـ16 الماضية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع