«الشعب الجمهوري»: القصر الرئاسي ينفق الحد الأدنى للأجور في ساعة واحدة

قاني بيكو

قاني بيكو

أوضح النائب في حزب الشعب الجمهوري المعارض قاني بيكو، أن الحد الأدنى للأجور الذي أُعلن عنه، حكم على 50 مليون عامل وعائلاتهم بالبؤس، قائلًا «الحد الأدنى للأجور الذي صُرح عنه، ينفقه القصر الرئاسي في ساعة واحدة».

وأعلنت لجنة تحديد الحد الأدنى للأجور في وزارة العائلة والعمل والخدمات الاجتماعية، أن الحد الأدنى للأجور ألفان و324 ليرة، في الوقت الذي زاد فيه حد كفاية الجوع إلى ألفين و162 ليرة، بفارق 162 ليرة. وبدأت ردود الأفعال تتوالى على الحد الأدنى للأجور من قبل العمال وممثلي النقابات.

وذكر بيكو أن أكبر حصة في الميزانية العامة يذهب للرئاسة التركية، قائلًا: «الحد الأدني للأجور الذي صُرح عنه، ينفقه القصر الرئاسي في ساعة واحدة فقط. ويرى أن الجوع يليق بالعامل».

وقال بيكو «اليوم الإيجار الشهري لعائلة مكونة من 5 أفراد، يبلغ ألفًا و250 ليرة. وإذا تناولوا كل يوم شايًا وسميطًا سيكلف في الشهر ألفًا و200 ليرة. يعني مجموعهما ألفان و450 ليرة لن يكفي حتى عائلة عامل واحد. ولم تتبق أي أموال للتعليم وفواتير الكهرباء والمياه والأنشطة الاجتماعية. عدد السكان الذين أجبروا على العيش في بؤس يناظر نصف هذا البلد».

وساد الغضب، تركيا، بعد إعلان الحد الأدنى للأجور في البلاد، الذي تبين أن الفرق بين الحد الأدنى للأجور في تركيا أقل من حد كفاية الجوع.

على الجانب الآخر، نرى زيادة مرتبات النواب في ميزانية 2020، 941 ليرة؛ بينما زاد راتب أردوغان 7 آلاف ليرة، وذلك باستثناء ميزانية الرئاسة المقدرة بملايين الليرات.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع