تركيا تستقبل «عام المحنة».. وزارة المالية: الديون ارتفعت لـ250 مليار ليرة

أزمة اقتصادية في تركيا

أزمة اقتصادية في تركيا

كشفت وزارة المالية التركية عن ارتفاع عجز الميزانية خلال عام 2019 الجاري، بنسبة 70% مقارنة بالعام السابق  2018، ليسجل 92 مليار ليرة تركية. ما أدى إلى ارتفاع الديون الداخلية والخارجية لتمويل العجز، ليصبح العام المقبل 2020 هو «عام تسديد الديون» حسب ما أعلنت الوزارة.

وقالت صحيفة «بيرجون» التركية، إن 2019 كانت سنة مالية صعبة في تركيا، إذ استدانت خزانة الدولة مبالغ كبيرة للغاية، وأن العجز في الميزانية في أول 11 شهر من عام 2018، بلغ 54.5 مليار ليرة تركية، وارتفع خلال الفترة نفسها من عام 2019 بنسبة 70%، ليصل إلى 92.3 مليار ليرة تركية. وعلاوة على ذلك، فإن هذا العجز حدث رغم تحويل صندوق الاحتياطي الذي يبلغ 41 مليار ليرة من البنك المركزي التركي إلى الميزانية.

وأضافت «بيرجون» أن الخزانة التركية اضطرت للاستدانة حتى تستطيع تمويل هذا العجز، وبالإضافة إلى ذلك، فإنها اضطرت لاقتراض ديون عالية الفائدة وطويلة الأجل أيضًا، ليقع عبء سداد الديون على عاتق المواطنين في العام الجديد. ليصبح الشعب أمام خيارين؛ إما اقتراض المزيد أو زيادة الضرائب أو تقليص الإنفاق والتقشف.

يذكر أن وزارة الخزانة دفعت في أول 11 شهرًا من عام 2019، 137.7 مليار ليرة تركية من الدين المحلي مع أصل الدين والفائدة، ويجب سداد 167.1 مليار ليرة، الذي يشكل أصل الدين المحلي المُخطط سداده في الفترة نفسها من عام 2020. وعند إضافة فوائد الدين المحلي التي تبلغ 81.8 مليار ليرة، سيكون إجمالي المبلغ المفترض تسديده 249.5 مليار ليرة تركية. وبهذا الشكل سيجري سداد ديون أعلى بنسبة 81% عن العام السابق.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع