أردوغان يحرم فوائد القروض.. و«شؤونه الدينية»: حلال بشرط أن تذهب إلى الدولة

الفوائد البنكية حلال وحرام وفق المزاج

الفوائد البنكية حلال وحرام وفق المزاج

أصدرت رئاسة الشؤون الدينية التركية التابعة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فتوى تبيح فوائد القروض بشرط أن يكون التعامل مع بنك حكومي دون غيرها من البنوك.

وبيّنت رئاسة الشؤون الدينية التركية، أن حصول الدولة على فوائد على أقساط مشروع الإسكان الاجتماعي، مباح وحلال، بعد أن أكدت الرئاسة أن الفائدة في الإسلام ممنوعة على الإطلاق.

وكان أردوغان قد صرّح قبل شهر من الآن بتحريم الفوائد البنكية تحت زعم أنها ربا. مما عرضه لكثير من الانتقادات من المعارضين الأتراك، لكن الأهم أن مستثمرين كثيرين اعتقدوا أنه جاد وسيمنع الفوائد البنكية فبدءوا بسحب إيداعاتهم مما أضر بالبنوك.

وفي الوقت ذاته، تجاوزت ميزانية الشئون الدينية التركية خلال هذا العام ميزانية 6 وزارات تركية أخرى بجانب بعض المديريات، حيث بلغت مصروفاتها لهذا العام 9.6 مليار ليرة تركية.

وحسب ما نشرته جريدة «جمهوريت» التركية، فقد تم تخصيص مبلغ 11.5 مليار ليرة تركية كميزانية للشئون الدينية خلال عام 2020. ووفقًا للأرقام المعلنة من قبل وزارة الخزانة والمالية، فقد بلغت نفقات الشئون الدينية في شهر نوفمبر لهذا العام 880 مليون ليرة تركية. لتكون قيمة النفقات كاملة من مطلع هذا العام حتى نوفمبر قد بلغت 9.6 مليار ليرة.

وبذلك تكون محصلة إنفاق الشئون الدينية خلال هذا العام مساوية لنفقات الرئاسة التركية بجانب 6 وزارات أخرى، حيث بلغت ميزانية وزارة الخارجية 3.9 مليار ليرة، ووزارة الطاقة 2.3 مليار ليرة، ووزارة السياحة 5.2 مليار ليرة، ووزارة الصناعة 6.4 مليار ليرة، ووزارة البيئة 6.5 مليار ليرة، ووزارة التجارة 4.1 مليار ليرة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع