وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني: اقتصاد تركيا معرض لانكماش حاد

وكالة فيتش للتصنيف الائتماني

وكالة فيتش للتصنيف الائتماني

قال مدير وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني، دوغلاس وينسلو، إن الاقتصاد التركي معرض لتضاؤل وانكماش حاد خلال الربع الثاني من العام الجاري في ظل تفشي  فيروس كورونا المستجد في تركيا.

وفي تصريحاته لوكالة رويترز للأنباء، أعلن وينسلو أن المنظمة ستصدر تقرير «المشهد الاقتصادي الدولي»، بعد فترة قصيرة، في ضوء التطورات الجديدة، مفيدًا بأنه من الصعب التنبؤ إلى أي مدى سيقيد وباء كورونا الاقتصاد التركي عقب الربع الثاني من العام الجاري، وما إن كان النشاط الاقتصادي سيعود إلى طبيعته نوعًا ما خلال الربع الثالث أم لا.

وذكر وينسلو أن حاجة تركيا المرتفعة للتمويل الخارجي وضعف مصداقية سياستها المالية وسعر الفائدة السلبي الحالي سيقيد تحسن السياسة المالية أكثر، قائلًا: «هناك إشارات إلى عدم تعرض مؤشر العملات لمزيد من الضغوط، كما أن البنك المركزي يفتح المجال أمام تخفيض واسع لأسعار الفائدة مما قد يزيد من مخاطر تقلب الأسواق».

وأجبر الانتشار المتسارع لفيروس كورونا في تركيا، الشركات والمصانع على الحد من إنتاجها، أو إيقافه مؤقتًا بعد تصنيف منظمة الصحة العالمية له كوباء مع حصده آلاف الأرواح حول العالم.

وقرر عمالقة الصناعة في تركيا مثل شركات «مرسيدس» و«تويوتا» و«هوندا» و«فورد» و«إيسوزو» العالمية وقف إنتاجهم مؤقتًا، كما قررت نحو 400 شركة تعمل في مجال مستلزمات السيارات تقليص إنتاجها بنحو 80 %، في حين قرر 15 % من الشركات التوقف عن العمل لأسبوعين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع