«ستاندر آند بورز»: الاقتصاد التركي سيشهد حالة ركود وارتفاع عجز الموازنة

وكالة ستاندر أند بورز

وكالة ستاندر أند بورز

كشفت وكالة التصنيف الائتماني الدولية «ستاندر آند بورز» عن تقييماتها لوضع الاقتصاد التركي خلال عام 2020، مشيرة إلى أن فيروس كورونا المستجد سيدفع الاقتصاد التركى إلى حالة ركود بنسبة كبيرة.

وأبقت «ستاندر آند بورز» على التصنيف الائتماني الطويل المدى لتركيا من فئة العملات الأجنبية عند مستوى B+، والتصنيف الائتماني الطويل المدى لتركيا من فئة الليرة عند مستوى BB-، مع تثبيتها التصنيف الائتماني قصير الأجل لتركيا بالقطع الأجنبي، وبالعملة المحلية عند الدرجة «B».

وأشارت الوكالة الدولية إلى أن جائحة فيروس كورورنا سوف تدفع الاقتصاد التركي إلى حالة من الركود، وترفع من عجز الموازنة إلى ما يقرب من 5 % من الناتج المحلي الإجمالي، مرجحة أن يصل صافي الدين العام في تركيا بنهاية عام 2020 إلى مستوى 34 % إلى الناتج المحلي الإجمالي.

وبخصوص معدلات البطالة، قالت الوكالة إنها ستسجل هذا العام 13.8 %، و12.5 % العام المقبل، و11.2 % في العام الذي يليله، وفي 2023 ستبلغ معدلات البطالة 10.7ً %.

كما قال صندوق النقد الدولي، في تقريره نصف السنوي، بشأن آفاق الاقتصاد العالمي، إن الاقتصاد التركي قد ينكمش بنسبة 5 % هذا العام، مؤكدًا أن الانخفاض في الناتج الاقتصادي للبلاد سيصاحبه زيادة في البطالة، ومتوقعًا معدل بطالة يبلغ 17.2 % بحلول نهاية عام 2020.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع