تقرير اقتصادي: تركيا تحتل المركز الرابع عالميًّا في بطالة الشباب

البطالة

البطالة

طالب الشباب العاطلون عن العمل في تركيا بإعداد برنامج من أجل تطوير أولويات التوظيف بشرط مراعاة توفير احتياجات الشباب، حيث أوضحت منصة الشباب العاطلين عن العمل، في تصريح لها، أنه على الرغم من التطور الاقتصادي لتركيا، إلا أن أزمة البطالة بدأت تتجذر في المجتمع التركي منذ عام 2010، حتى وصلت إلى ذروتها في 2020 بسبب فيروس كورونا.

ووفقا للخبر الذي نشرته جريدة «جمهورييت»، فقد أعلنت منظمة التعاون الاقتصاي والتنمية في الدراسة التي أعدها الدكتور مراد قوبلاي، أن تركيا تحتل المرتبة الرابعة عالميًّا في بطالة الشباب، وقد راعى الدكتور مراد في إحصائيته هذه أن المجتمع التركي لا يعتبر ربات المنازل والفتيات عاطلات عن العمل، باعتبار أنهم يملكون من يعولهم.

ومن الجهل أيضًا أن يقال إن مشكلة البطالة ظهرت مع ظهور فيروس كورونا، حيث اشتعلت أزمة البطالة عام 2018 بسبب الخسائر الاقتصادية التي شهدها هذا العام مما تسبب في تفاقم أزمة البطالة ليكون فيروس كورونا هو الضربة القاضية للنظام.

وطالب الشباب بأن يتضمن البرنامج الذن يدعون إليه، توفير الوظائف التي يحتاجها الشباب حسب المؤهل الدراسي، واعتبار ربات المنازل والفتيات أيضا من العاطلين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع