صحيفة أمريكية: تركيا تشهد أكبر موجة لهروب رؤوس الأموال الأجنبية في تاريخها

هروب رؤوس الأموال الأجنبية من تركيا

هروب رؤوس الأموال الأجنبية من تركيا

كشفت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية أن تركيا شهدت أكبر عملية هروب لرؤوس الأموال الأجنبية من السوق التركية خلال النصف الأول من العام الجاري 2020.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية في تقريرها الصادر مؤخرًا عن الاقتصاد التركي، أن قيمة الأموال التي خرجت من السوق عن طريق الحوالات بلغت 7 مليارات دولار أمريكي، بالإضافة إلى خروج 4 مليارات أخرى من سوق السندات، لافتة إلى أن الليرة فقدت 13% من قيمتها بالرغم من ضخ البنك المركزي للاحتياطيات الأجنبية.

وأشارت الصحيفة إلى أن تركيا واجهت توقفًا في مواردها بعد أن تعطلت السياحة والصادرات مع تفشي وباء فيروس كورونا في البلاد، فضلًا عن زيادة العجز الجاري وتضاعف ديونها الخارجية، مؤكدة أن الأزمة الاقتصادية الحالية التي تتعرض لها تركيا غير مسبوقة في تاريخها.

ونقلت الصحيفة عن مدير معهد «Aberdeen Standart Investments» للاستثمار فيكتور سيزابو، قوله إن خروج المستثمرين الأجانب من الاقتصاد التركي وصل لمراحل غير مسبوقة.

ولفتت وول ستريت جورنال إلى أن الأجانب سحبوا من سوق السندات 4 مليارات دولار، وأنه للمرة الأولى أصبحت قيمة استثمارات الأجانب في بورصة إسطنبول أقل من 50% منذ 16 عامًا.

وحسب أحدث تقارير صندوق النقد الدولي عن وضع البنوك المركزية حول العالم ومستوى احتياطات النقد الأجنبي بها، فإن تركيا جاءت مع جنوب أفريقيا ضمن الدول التي تراجعت إلى ما أقل من حد «كفاية الاحتياطي الأجنبي» مؤكدًا أن أنقرة تتجه نحو الركود الثاني لها في أقل من عامين.

من جهته كشف البنك المركزي التركي عن تراجع احتياطات النقد الأجنبي بحلول نهاية شهر فبراير الماضي بنحو 23.4 مليار دولار أمريكي، ليصل إجمالي الاحتياطي عند 84.4 مليار دولار، متأثرًا بزيادة المعروض من العملات الأجنبية، فيما تشكك المعارضة التركية وفي مقدمتها وزير الاقتصاد والمالية الأسبق علي باباجان في بيانات المركزي التركي.

وحسب الصحيفة الأمريكية فقد بلغ إجمالي ديون تركيا الخارجية 1.4 تريليون ليرة تركية ( 225.8 مليار دولار) حتى نهاية فبراير الماضي، وقالت إن الحكومة التركية تلجأ إلى الاستدانة من الداخل عبر طرح سندات حكومية لدعم الليرة التركية المتراجعة بقوة أمام العملات الأجنبية.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع