رئيس بورصة إسطنبول الأسبق: نظام أردوغان بات أسيرًا لبيانات وهمية نسجها بيده

إبراهيم تورهان

إبراهيم تورهان

وجه رئيس بورصة إسطنبول السابق، إبراهيم تورهان، انتقادات للإدارة الاقتصادية في تركيا، وقال إنها باتت أسيرة الوهم الذي نسجته بأيديها، مشددًا على أن الأوضاع الاقتصادية مقلقة للغاية.

إبراهيم تورهان الذي انشق عن حزب العدالة والتنمية الذي مثله في البرلمان لدورتين، ثم انضم لحزب المستقبل الذي أسسه رئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو، أوضح أن البيانات المعلنة من قبل حكومة حزب العدالة والتنمية تظهر أن الإدارة الاقتصادية باتت مقتنعة بالوهم الذي نسجته بيديها، وتكشف أنهم باتوا منفصلين عن الواقع والحقيقة تمامًا.

وأشار «تورهان» إلى أن المؤسسات الدولية تتوقع تحقيق الاقتصاد التركي نموًا بنهاية العام الجاري، إلا أن هذا لا يعني أن تخرج الحكومة وتزعم عدم وجود أزمة بالأساس لافتًا إلى أن الإنتاج الصناعي في تركيا تراجع خلال الربع الثاني من العام الجاري إلى المستوى الذي كان عليه قبل سبع سنوات.

واختتم رئيس بورصة إسطنبول السابق تصريحاته بالتأكيد على أن الليرة التركية تراجعت أمام العملات الأجنبية بنحو 15%، كما تراجعت الموارد الخارجية للبنك المركزي التركي بقيمة 2.5% مقارنة بنهاية العام الماضي، إلا أن حسب البيانات الرسمية هناك نمو في الأصول المحلية بلغ 225 %!

وفي تقريرها الأخير أبقت وكالة ستاندر آند بورز للتصنيف الائتماني على موقف التصنيف الائتماني في تركيا، باعتبارها غير جديرة بالاستثمار، مع جدارة ائتمانية أقل من متوسطة. كما أعلنت الوكالة تثبيتها التصنيف الائتماني قصير الأجل لتركيا بالقطع الأجنبي، وبالعملة المحلية عند الدرجة «B» والتي تعني «مخاطرة».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع