انخفاض الليرة التركية يصيب المستثمرين بالذعر: نعاني حالة من الركود

الصادرات التركية

الصادرات التركية

يعيش المستثمرون في تركيا حالة من الذعر الشديد، بسبب عدم استقرار سعر صرف الليرة التركية مقابل العملات الأجنبية، خاصة الدولار واليورو، اللذين تجاوز سعرهما المستويات القياسية، مما زاد من تكلفة الواردات الخاصة بعمليات التصنيع.

ووفقا للخبر الذي نشره موقع «سوزجو» التركي، صرح مسؤول إحدى الشركات تيكديلي أوغلو، بأن الشركات أصبحت تشهد ارتفاعًا في سعر المواد الخام بعد زيادرة سعر صرف الدولار من 6.80 ليرة إلى 7.30 ليرة.

وبيّن توقف عمليات الشراء في السوق التركية بسبب حالة عدم الاستقرار التي يشهدها السوق، ما تسبب في حالة من الركود، من المتوقع أن ترفع معدل التضخم في السوق التجارية.

ومن جهته، قال الرئيس الفخري لجمعية مصدري المفروشات والورق في منطقة البحر الأبيض المتوسط​​، بولنت أيمن، «إن زيادة سعر صرف الدولار تضر المصدرين، خاصة وأن 70 % من المواد الخام تستورد من الخارج. وينعكس ذلك على إجمالي التكاليف».

أما رئيس جمعية المصنعيين الأتراك، جوخان تورهان، فشدد على ضرورة استقرار أسعار الصرف.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع