الولايات المتحدة تحذر تركيا من تجاهل سداد ديون الرعاية الصحية الأجنبية

أردوغان

أردوغان

أنقرة- تركيا الآن

حذر السفير الأمريكي لدى أنقرة، ديفيد ساترفيلد، من تجاهل تركيا سداد الأموال المستحقة لشركات الرعاية الصحية العالمية، التي بلغت 2.3 مليار دولار. 

وذكرت صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية، أن السفير الأمريكي في أنقرة، قد ذكر أن عدم دفع المبالغ النقدية المستحقة لشركات الأدوية والمعدات الطبية من الولايات المتحدة وأماكن أخرى قد تطور إلى «مصدر قلق» في العلاقات التجارية بين بلاده وتركيا.

وذكر ساترفيلد، أن وزير التجارة الأمريكي، ويلبر روس، سبق أن حصل على ضمانات من الرئيس رجب طيب أردوغان، ووزير المالية بيرات البيرق -صهر الرئيس- بأنه يمكن دفع 230 مليون دولار، خلال 12 شهرًا، لكنهما لم يلتزما، وطلبت السلطات التركية من الشركات قبول حزمة من التخفيضات على المستحقات التي تضاعفت حتى بلغت 2.3 مليار دولار.

وحذر ساترفيلد، خلال فعالية استضافها المجلس الأمريكي التركي، من نتيجة عدم سداد الديون، أو الدعوات إلى أن تقبل الشركات بخصم في المجموع للمعدات ومقدمي الخدمات، فمن الممكن أن تفكر الشركات في مغادرة السوق التركية، أو ستقلص دعايتها.

وبحسب «فايننشال تايمز»، ستُوجه ملاحظات ساترفيلد ضربة إلى صانعي السياسة الأتراك في وقت يكافحون فيه بالفعل لجذب التمويل الدولي.

كان إصلاح الرعاية الصحية أحد الخيارات المربحة الحاسمة خلال 18 عامًا من تولي أردوغان رئاسة البلاد، وضخت الحكومة الأموال في بناء مستشفيات جديدة وأصلحت أحكام السلامة الاجتماعية لسكانها وبطاقات التأمين التي حظيت بموافقة عامة واسعة النطاق، وكانت محركًا للانتصارات الانتخابية المتتالية من قبل حزب العدالة والتنمية الحاكم.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع