تركيا تقترض 25 مليون دولار لإنقاذ القطاع الخاص من الإفلاس

بنك «الترناتيف» التركي

بنك «الترناتيف» التركي

أنقرة: «تركيا الآن»

لجأت أنقرة إلى الاقتراض من البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، في محاولة منها لإنقاذ الاقتصاد التركي من الانهيار، خصوصًا بعد ترنح الليرة أمام العملات الأجنبية، وزيادة معدل التضخم في البلاد، وإعلان مجموعة كبيرة من شركات القطاع الخاص إفلاسها.

ووافق البنك الأوروبي على إقراض بنك «الترناتيف» التركي، 25 مليون دولار أمريكي، من أجل إنقاذ الشركات الصغيرة والمتوسطة، والشركات المتضررة من الأثر الاقتصادي لجائحة كورونا.

وقال العضو المنتدب للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في تركيا، أرفيد توركنر، على الموقع الرسمي للبنك، «استجبنا لاحتياجات الشركات المحلية باستثمارات في تركيا تجاوزت مليار يورو هذا العام حتى الآن، ويساعد القرض الجديد بنك (الترناتيف) على مواصلة إقراض الشركات التركية، لمواجهة التأثيرات السلبية على اقتصاد أنقرة».

وكشف الرئيس التنفيذي لبنك «ألترناتيف» التركي، كان جو، توجيه قروض بقيمة 50 مليون دولار أمريكي من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، ومؤسسة التمويل الدولية، إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة المتأثرة بوباء «كورونا».

بنك «الترناتيف» الذي تأسس عام 1991، مملوك بنسبة 100% للبنك التجاري القطري، ثالث أكبر بنك في قطر، ففي 2016، حصل بنك قطر التجاري على الحصة الإضافية الباقية في «الترناتيف»، وتمثل 25 %.

ومن شركات القطاع الخاص الكبرى التي أعلنت إفلاسها شركة «إسطنبول بيليشيم» للأجهزة الإلكترونية، إضافة إلى الشركة صاحبة مشروع «برج البابس»، المطروح للبيع للعرب فقط، في منطقة بولو مودورنو، التي تقدمت مؤخرًا بطلب إفلاس للمرة الثالثة.

وسبق أن حذر البنك المركزي التركي من إفلاس القطاع الخاص في تركيا، خصوصًا بعدما قفزت الديون المستحقة على القطاع إلى مستويات قياسية، ما يؤكد تصاعد مخاطر الاقتصاد التركي.

 

موضوعات متعلقة:

الانهيار الاقتصادي يطيح بالقطاع الخاص.. و«إسطنبول بيليشيم» تعلن إفلاسها

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع