حدوتة الحد الأدنى للأجور المؤلمة.. الترف لأردوغان والجوع للشعب التركي!

أردوغان وأمينة أردوغان

أردوغان وأمينة أردوغان

أنقرة-«تركيا الآن»

أصوات مرتعشة وأفواه جائعة وأجساد هشة من قلة الطعام، كانت صناديق القمامة هي ملجأها للحصول على الطعام، وفي حين أن تلك الأفواه كانت تنتظر أن يكون الحد الأدنى للأجور في تركيا منصفًا لهم، والمفاجأة كانت ارتفاع الحد الأدنى للأجور بنسبة طفيفة لا تكفي حتى لإحضار «الخبز اليابس» إلى منازلهم..

 

البداية صادمة.. البرلمان يقر حدًا أدنى للأجور مخيبًا للآمال

«أنا ثم أنا».. يبدو أن هذا المنطق هو ما يتبعه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان في إدارة الدولة، إذ كشفت جريدة «جمهورييت» التركية، أن راتب أردوغان الشهري يعادل إجمالي ما يتلقاه 31 عاملًا في شهر واحد، وذلك بعد الحد الأدنى للأجور الذي أقرّه البرلمان التركي لتطبيقه في ميزانية الدولة لعام 2021، ليصبح صافيًا 2.825 ليرة و90 قرشًا، مرتفعًا من 2324 ليرة في ميزانية العام الجاري 2020 بنسبة 21٪، ما تسبب في غضب قطاعات واسعة من أبناء الشعب.

وفي وسط حالة من الغضب والنفور تتصدر المشهد عند كثير من الفئات والقطاعات، بسبب الوضع المعيشي في تركيا، إذ تدحرج الاقتصاد التركي إلى الحافة، طالبت أحزاب المعارضة والاتحاد العام للنقابات برفع الحد الأدنى إلى أكثر من 3 آلاف ليرة.

موضوعات متعلقة

 

إثارة غضب الشعب.. راتبه في شهر واحد يعادل أجر 31 موظفًا

في الوقت الذي لم يبتلع فيه الشعب التركي، قرار البرلمان التركي بشأن الحد الأدنى للأجور، أزاحت جريدة «جمهورييت» الستار عن راتب أردوغان في شهر واحد، إذ أشارت إلى أن راتبه في شهر واحد يعادل إجمالي ما يتلقاه 31 عاملًا في شهر واحد.

وقارنت صحيفة «جمهورييت» التركية، الحد الأدنى الجديد للأجور، براتب أردوغان الشهري، الذي يقدر بـ88 ألف ليرة تركية، مشيرة إلى أنه بعد إقرار الحد الأدنى لأجور العاملين والموظفين بالدولة، يعادل راتب أردوغان الشهري إجمالي ما يتلقاه 31 عاملًا في شهر واحد.

 

زيادة الطين بلة.. سيدة القصر تدلل كلبها والشعب على حافة الجوع

بعد أيام قليلة من إعلان الحد الأدنى للأجور، شاركت سيدة القصر الرئاسي أمينة أردوغان عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» صورة حيث تتنزه مع زوجها الرئيس أردوغان وكلبها، لتثير غضبًا وثورة الشعب الذي يعاني شظف العيش.

وترصد اللقطة الفوتوغرافية الفرق الشاسع بين حياة الترف التي يعيشها أردوغان وزوجته أمينة وجولاتهما برفقة كلبتهما في أبهى الملابس والأماكن، في حين ما زال الشعب التركي مصدومًا من قرار الحد الأدنى للأجور الذي أقرّه البرلمان التركي أمس الإثنين.

 

المعارضة صوت الشعب: ليكن الله في عون هذه الأمة

شنت المعارضة التركية صوت الشعب التركي هجومًا على الرئيس التركي أردوغان، مطالبة برفع الحد الأدنى للأجور، كما أشارت إلى أنه حكم على هذه الأمة بالفقر والجوع قائلة «ليكن الله في عون هذه الأمة».

وفي ضوء ذلك تحدت بعض بلديات حزب الشعب الجمهوري الرئيس أردوغان ورفعت الأجور، منها أنقرة وإسطنبول وأضنة وإسكي شهير وغيرها، وأعلنت عن رفع الحد الأدنى للأجور عن الحد الذي أعلنت عنه الحكومة، ليصل إلى 3100 ليرة أو أكثر في عام 2021، وفقًا لصحيفة «يني تشاغ» التركية.

وطالب رئيس حزب المستقبل، أحمد داود أوغلو، الرئيس أردوغان، برفع الحد الأدنى للأجور إلى 3300 ليرة تركية، قائلًا «هذا ما تستدعيه الظروف المعيشية والاقتصادية والاجتماعية التي وصلت إليها البلاد في الآونة الأخيرة، إثر الأزمة التي تمر بها البلاد بسبب انتشار فيروس كورونا»، وفقًا لموقع «جمهورييت» التركي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع