المسافة بين راتب أردوغان والحد الأدنى للأجور مقارنة بدول أوروبا.. مفاجأة

راتب أردوغان السنوي

راتب أردوغان السنوي

أنقرة: «تركيا الآن»

قارنت الباحثة التركية بجامعة أنقرة، قدرية جول يوجيل، الراتب الذي كان يتلقاه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على مدار الثلاثة أعوام الماضية، بالحد الأدنى للأجور الذي تقرره الحكومة، وتوصلت إلى نتائج مذهلة حول مدى تفاقم الفارق بين أجر الرئيس التركي وأجر الموظف، وهو الفارق الأكبر بين 24 دولة أوروبية.

وقالت صحيفة «جمهورييت»، التي نشرت بحث يوجيل، إن راتب أردوغان السنوي ارتفع عن الحد الأدنى للأجور، بمعدل من 25 إلى 31 مرة، من عام 2017 إلى عام 2020.

وأوضحت الأستاذة الجامعية، أن الراتب السنوي لأردوغان بلغ عام 2017، 133 ألفاً و763.4 يورو، بينما كان الحد الأدنى للأجور في العام نفسه، 5 آلاف و314.68 يورو، أي ما يقرب من 25.17 مرة ضعف الحد الأدنى للأجور في عام 2017.

وخلال عام 2021، أقر الحد الأدنى للأجور 2000 ليرة و90 قرشًا، فيما بلغ راتب أردوغان 88 ألف ليرة، ما يعني 31 مرة ضعف الحد الأدنى للأجور.

ومقارنة ببيانات عام 2017، فقد زاد الفرق بين راتب أردوغان والحد الأدنى للأجور بمقدار 5.83 مرة.

موضوعات متعلقة

وقاست يوجيل على أن الديمقراطية في الدولة مرتبطة بشكل مباشر بتحديد الحد الأدنى للأجور، حيث تراجع مؤشر الديمقراطية التركية في عام 2018، واحتلت تركيا المرتبة 110 من بين 167 دولة، ما يشير إلى تراجعها بمقدار 10 مراتب مقارنة بالعام الماضي.

وأشارت أيضًا إلى أن الحد الأدنى للأجور له علاقة مباشرة بسيادة القانون، ووفقًا لمؤشر سيادة القانون، فقد احتلت تركيا المرتبة 106 من بين 126 دولة في تركيا.

جدير بالذكر أن تركيا شهدت تراجعاً كبيرًا في السنوات الخمس الماضية، فقد احتلت المرتبة 59 في عام 2014، واحتلت المرتبة 80 في عام 2015، والمرتبة 99 في عام 2016، والمرتبة 101 في عام 2017.

وأكد مكتب الإحصاء الأوروبي للدول التي تعاني من أكبر تفاوت في الدخل، أنه من بين 24 دولة أوروبية، كانت تركيا أكثر الدول تفاوتًا في الدخل، وأكثر الدول التي اتسعت بها الفجوة بين الغني والفقير.

ووفقًا لتقرير «جمهورييت»، يحصل أغنى 10 % من أغنياء تركيا على دخل يعادل 7.8 أضعاف الدخل الذي يتلقاه 10 % من فقراء تركيا.

وبلغت حصة الدخل القومي للفرد في تركيا في عام 2010، 59،55%، ثم انخفضت عام 2018 إلى 39،93%.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع