تركيا تخفض مبيعات الدولار لشركات الطاقة بنسبة 90 %

الدولار الأمريكي

الدولار الأمريكي

أنقرة: «تركيا الآن»

خفض البنك المركزي التركي مبيعاته بالدولار إلى شركة استيراد الطاقة المملوكة للدولة، في ديسمبر الماضي، إلى مستويات قياسية، بهدف إعادة بناء احتياطيات النقد الأجنبي.

ووفقًا لحسابات وكالة «بلومبرج» الأمريكية، اعتمادًا على بيانات البنك المركزي، باع البنك 70 مليون دولار إلى شركة «بوتاس »للطاقة، بانخفاض 90 % تقريبًا عن العام الماضي.

وبلغت المبيعات 167 مليون دولار في الشهرين الأخيرين من عام 2020، مقارنة بمتوسط ​​958 مليون دولار لنفس الفترة خلال السنوات الخمس الماضية.

موضوعات متعلقة

وتعهد محافظ البنك المركزي التركي، ناجي أغبال، بإعادة بناء الاحتياطيات الأجنبية التي تراجعت خلال محاولات تعزيز الليرة الضعيفة العام الماضي. لكنه قال الشهر الماضي إن البنك لن يشتري العملات الأجنبية مباشرة إلا بعد أن يلاحظ تغييرًا في اتجاه «الدولرة» في الودائع المصرفية، فضلًا عن تدفقات رأس المال المستقرة في الاقتصاد التركي، وهي علامات على عودة الثقة في الليرة.

ورفض البنك المركزي التعليق على الانخفاض الأخير في مبيعات العملات الأجنبية لشركات الطاقة، التي اضطرت إلى العودة إلى السوق الفورية لشراء العملات.

ويبيع البنك المركزي التركي العملات الأجنبية إلى موزعي الطاقة الذين تديرهم الدولة، خصوصًا شركة «بوتاس»، منذ عام 2014. وكان الهدف من هذه الخطوة هو تقليل الطلب على العملات الأجنبية في السوق الفورية.

وانخفض إجمالي الاحتياطيات الإجمالية لتركيا بنسبة 12 % العام الماضي إلى 93.2 مليار دولار، في حين انخفض صافي الاحتياطيات الدولية بأكثر من 65 % إلى 13.5 مليار دولار، حيث باع المقرضون الحكوميون الدولارات لدعم الليرة. واقترض البنك المركزي عشرات المليارات من الدولارات خلال فترة الحاكم السابق مراد أويصال البالغة 16 شهرًا من خلال اتفاقيات المبادلة مع المقرضين التجاريين.

وفي عرض سياسي لعام 2021، قال البنك المركزي إنه سيواصل تلبية «الجزء المطلوب» من الطلب على العملات الأجنبية لشركات الدولة المستوردة للطاقة. ومع ذلك، أشار إلى أن حجم مبيعات العملات الأجنبية قد ينخفض ​​تدريجيًا طالما سمحت ظروف السوق بذلك.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع