خيبة اقتصادية جديدة.. تركيا الأولى عالميًا في تراجع احتياطي النقد الأجنبي

الدولار

الدولار

أنقرة- «تركيا الآن»

احتلت تركيا المرتبة الأولى في العالم عام 2020، من حيث انخفاض احتياطي البنك المركزي من النقد الأجنبي، وفقًا لبيانات صندوق النقد الدولي.

وحسب البيانات التي استعرضها مدير محفظة الأسواق الناشئة والرائدة في إيست كابيتال، إمره أقتشاقماق، بلغ إجمالي الاحتياطي التركي 87.1 مليار دولار في نهاية عام 2019، وبعد خصم النقد الأجنبي والذهب الذي اقترضه البنك المركزي التركي من البنوك الأجنبية والمحلية عن طريق المبادلة، يتضح انخفاضه إلى 31.4 مليار دولار في نهاية عام 2020.

وبلغت قيمة الانخفاض في الاحتياطي النقدي التركي 55.7 مليار دولار، بنسبة 64 %، وفقًا لموقع «سوزجو» التركي.

موضوعات متعلقة

كما انخفضت نسبة الدخل القومي الإجمالي لاحتياطيات تركيا، باستثناء المقايضات، بنسبة 5 %.

ويشير خبراء ومصادر مصرفية إلى أنه خلال العامين الماضيين، حدث انخفاض «غير مبرر» بنحو 140 مليار دولار في صافي احتياطيات البنك المركزي التركي، واستخدمت هذه الأموال ضمنيًا للحد من ارتفاع أسعار الصرف.

وكانت الدولة الأكثر زيادة في احتياطياتها من حيث الكمية هي الهند بزيادة قدرها 165 مليار دولار.

وحاول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إظهار رصيد ضخم لاحتياطي النقد الأجنبي لدى البنك المركزي التركي. وفي محاولة لخداع أنصاره خلال المؤتمر الدوري السابع لحزب العدالة والتنمية بولاية إزمير زعم أردوغان أن احتياطي البنك المركزي التركي من النقد الأجنبي بلغ 95 مليار دولار بعدما كان يقدر بـ27.5 مليار دولار فور تولي حزب العدالة والتنمية سدة الحكم.

لكن الخبراء الاقتصاديين ردوا على مزاعم أردوغان موضحين أن الرئيس التركي يجمع رصيد البنك المركزي من الذهب والقروض مع رصيد النقد الأجنبي لإظهار رقم كبير، بينما رصيد النقد الأجنبي وحده منخفض.

انخفاض احتياطي البنك المركزي

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع