شلل في قطاع السياحة التركية بعد قرار روسيا تقييد الحركة الجوية

بوتين وأردوغان

بوتين وأردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

أكد مصدر في قطاع السياحة أن القطاع في تركيا صُدم بقرار روسيا المتعلق بتقييد الحركة الجوية بشكل كبير، وإلغاء بعض الرحلات الجوية مع تركيا، خاصة وأن القطاع كان يعتمد على السياح الروس في الأسابيع المقبلة.

وقال المصدر لوكالة «سبوتنيك» اليوم الثلاثاء، «لقد صدمنا، الفنادق التي خطط لافتتاحها هذا الموسم وسط توقعات بإقبال السياح الروس، الآن عليها تأجيل بدء العمل. لا يوجد أحد ليحل محل الروس، لأن قلة من الناس يأتون من أوروبا الآن، والسياح الأتراك خلال شهر رمضان (من 13 أبريل إلى 12 مايو) لا يتحركون، فهذه فترة هدوء تقليدية في السياحة الداخلية. بالنسبة لصناعة السياحة، ستكون هذه فترة صعبة للغاية».

وفي وقت سابق، قالت نائبة رئيس وزراء روسيا الاتحادية تاتيانا غوليكوفا، إن مقر عمليات مكافحة فيروس كورونا في روسيا اتخذ قرارًا بتقييد الحركة الجوية مع تركيا في الفترة من 15 أبريل إلى 1 يونيو.

وأضاف المصدر أن إنهاء روسيا للرحلات مع تركيا يمكن أن تكون له عواقب سلبية في الأسواق الأخرى، وأن دولاً أخرى قد تحذو حذو السلطات الروسية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع