«الشعب» التركي يطالب رئيس «المركزي» بالكشف عن مصير 128مليارًا أمام البرلمان

البرلمان

البرلمان

أنقرة- «تركيا الآن»:

طالب نواب حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، اليوم الثلاثاء، بحضور رئيس البنك المركزي شهاب قافجي أوغلو إلى مقر البرلمان التركي للكشف عن مصير احتياطات تركيا من العملات الأجنبية والتي تبخرت من خزانة البنك المركزي التركي إبان تولي صهر الرئيس رجب طيب أردوغان منصب وزير المالية وبلغت قيمتها 128 مليار دولار.

وقالت جريدة «دوفار» التركية، عرضت على البرلمان مناقشات حزب الشعب الجمهوري حول مصير 128 مليار دولار في البنك المركزي. وطالب رئيس مجموعة حزب الشعب الجمهوري بالبرلمان التركي أوزجور أوزال بدعوة قافجي أوغلو إلى البرلمان بشأن النقاشات حول احتياطي البنك المركزي البالغ 128 مليار دولار.

وأورد أوزال في الطلب الذي قدمه لرئيس لجنة التخطيط والميزانية، جودت يلماز، أنه يجب على محافظ البنك المركزي التركي التقدم بتقرير مرتين كل عام للجنة التخطيط والميزانية بالبرلمان وإلى لجنة الميزانية.

موضوعات متعلقة

وأشار أوزال إلى أن رئيس البنك المركزي قدم عرضًا تقديميًا واحدًا في عام 2020، وذلك في 25 ديسمبر الماضي، وذكر أن قافجي أوغلو، الذي تم تعيينه بقرار من الرئيس في 20 مارس، يجب أن يقدم عرضًا آخر في البرلمان.

وقال النائب المعارض «كان قافجي أوغلو الذي قضى شهرًا في السلطة، والحزب الحاكم موضوع تساؤلات حول كيفية ذوبان احتياطيات البنك المركزي البالغة 128 مليار دولار، وأين يوجد هذا المبلغ، وهذا ما شغل الرأي العام كثيرًا». وأردف «لقد أربكت التصريحات المتناقضة لرئيس الجمهورية والناطقين باسم الحزب الحاكم وأخيراً رئيس البنك المركزي بعضها البعض. ومن المفهوم أن هذه الحركة في احتياطيات البنك المركزي تسبب ضررًا عامًا كبيرًا، وتتزايد الشكوك في أن هذه الحركة تهدف إلى تفادي المعلومات العامة عن طريق خلق لغط في المعلومات».

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع