بالتزامن مع المقاطعة السعودية.. صادرات المملكة لتركيا تحقق ارتفاعًا

علم تركيا والسعودية

علم تركيا والسعودية

أنقرة: «تركيا الآن»

في حين تتراجع واردات المملكة العربية السعودية من تركيا، التي قاطعت البضائع التركية، إلى مستوى قياسي بلغ 11 مليون دولار في أبريل، واصلت واردات تركيا من السعوديين ارتفاعها في مارس وحققت 284 مليون دولار.

وفقًا لما نشرته جريدة «سوزجو» التركية، فإنه مع استمرار مقاطعة المملكة العربية السعودية للسلع التركية، تتزايد الفجوة بين أرقام الاستيراد والتصدير.

وفي مارس، وصلت واردات تركيا من السعودية إلى أعلى مستوى على أساس شهري بقيمة 284.3 مليون دولار، بينما تراجعت صادرات تركيا إلى السعودية إلى مستوى قياسي منخفض لفترة ما بعد الثمانينيات حيث بلغت 11 مليون دولار في أبريل.

وبحسب بيانات جمعية المصدرين الأتراك المعلنة اليوم، فقد تراجعت صادرات تركيا إلى السعودية من 201 مليون دولار إلى 11 مليون دولار في أبريل، بانخفاض 94.4% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

موضوعات متعلقة

وفي الفترة من يناير إلى أبريل، انخفض إجمالي صادرات تركيا إلى المملكة العربية السعودية من مليار دولار و12 مليون دولار إلى 67.4 مليون دولار، بانخفاض نسبته 93.3% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وبدأت مقاطعة السعوديين بحكم الأمر الواقع للبضائع التركية في 1 أكتوبر 2020 وظهرت في نوفمبر. وانخفضت صادرات تركيا إلى السعودية من 3.1 مليار دولار إلى 2.4 مليار دولار في 2020، بانخفاض 23.4% مقارنة بالعام السابق.

وعلى الرغم من مبادرات أنقرة الدبلوماسية، تفاقمت المقاطعة في عام 2021 ووصلت إلى أدنى مستوى لها في أبريل بـ11 مليون دولار.

في المقابل صادرات السعوديين إلى تركيا تتزايد ولا تتناقص. ويرجع ذلك إلى ارتفاع الأسعار العالمية للمنتجات البتروكيماوية التي يصدرها السعوديون إلى تركيا.

وبحسب بيانات معهد الإحصاء التركي، فقد زادت واردات تركيا من السعودية في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021 بنسبة 35.6% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، من 441 مليون دولار إلى 598 مليون دولار.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع