برلماني تركي معارض: ضرائب أردوغان الجديدة على الوقود تدمر الأمة

أردوغان توبراك

أردوغان توبراك

أنقرة: «تركيا الآن»

انتقد مستشار الرئيس العام لحزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، أردوغان توبراك، فرض الحكومة التركية زيادة جديدة على ضريبة الاستهلاك الخاص على منتجات الوقود بنسب 54% و78% و189%، وقال إن السلطة التي طلبت العفو من الأمة بسبب تبعات إجراءات مكافحة جائحة كورونا دمرت الأمة بالضرائب الجديدة.  

وقال عضو البرلمان التركي عن حزب الشعب، في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، اليوم الجمعة، «هناك زيادة على ضريبة الاستهلاك الخاص على منتجات الوقود، وهناك ارتفاع في الأسعار من النقل للكهرباء، ومن الخبز إلى خيط الإبرة، ومن ثم يعم الفقر والتضخم».

وتابع توبراك أن «سلطة الحكومة التركية التي طلبت العفو من الأمة، وبعد ثلاثة أيام مباشرة فرضت زيادات ضريبية، دمرت الأمة، وأن ضرائبها تطول فقط أبناء الشعب وليس المافيا».

موضوعات متعلقة

يُذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال خلال اجتماع مع حزب العدالة والتنمية، في وقت سابق، «نريد العفو من التجار والمواطنين والموظفين الذين أصبحوا في مأزق بسبب قيود فيرس كورونا، ونحن نحاول تقديم كافة أنواع الدعم».

جدير بالذكر أن تركيا بدأت بتطبيق قرار الرئيس رجب طيب أردوغان، بإقرار زيادة في ضريبة الاستهلاك الخاص على منتجات الوقود بنسبة 54% و 78% و 189%، الأمر الذي أدى إلى زيادة أسعار البنزين اعتبارًا من اليوم.

ووفقًا لما نقلته جريدة «سوزجو» التركية، وبحسب القرار الرئاسي المنشور في الجريدة الرسمية، فقد زادت ضريبة الاستهلاك الخاص على البنزين والديزل وغاز البترول المسال وبعض منتجات الوقود بنسبة 54% و 78% و 189%.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع