بالأرقام.. بلدية تركية تعيش في «جحيم الديون» بسبب حزب أردوغان

بلدية تيربولو

بلدية تيربولو

جيرسون: «تركيا الآن»

تمر بلدية تيربولو في محافظة جيرسون التركية، التابعة لحزب الشعب الجمهوري، بأوقات عصيبة بسبب الديون المتبقية من فترة حزب العدالة والتنمية. وقال رئيس البلدية عن حزب الشعب الجمهوري، برهان تاكر، إن الديون بلغت 44 مليون ليرة مع الفائدة.

وبحسب الخبر الوارد في موقع «تي 24» التركي،  قال تاكر «البلدية لا تمتلك سوى اللوحة الخاصة بها و4 جدران يحيطون بها. لم نتمكن من دفع رواتب الموظفين منذ خمسة أو ستة أشهر».

جدير بالذكر أنه بعد الانتخابات المحلية في 31 مارس 2019، تم رهن جميع ممتلكات بلدية تيربولو، التي انتقلت من حزب العدالة والتنمية إلى حزب الشعب الجمهوري، بسبب ديون الفترة السابقة.

وبعد أن سمح المجلس البلدي لعمدة حزب العدالة والتنمية عبد الله كارابيشاك باقتراض ما يصل إلى 100 % من إيراداتهم خلال فترة حزب العدالة والتنمية، تم سحب ما مجموعه 22 مليون ليرة قروضًا لمشاريع مثل الحدائق وترتيبات المربعات وتحسين التدفق.

ووفقًا لجريدة «سوزجو» التركية، بعد أن سمح مجلس البلدية لرئيس البلدية السابق عن حزب العدالة والتنمية عبد الله كارابيشاك باقتراض ما يصل إلى 100 % من إيراداتهم خلال فترة حزب العدالة والتنمية، تم إنفاق ما مجموعه 22 مليون ليرة تركية لمشاريع مثل الحدائق وتحسين الميادين. ومع الفوائد الناشئة عن هذا القرض والديون الأخرى، ارتفع الدين إلى ما يقرب من 44 مليون ليرة. وفي الأشهر الخمسة الماضية، صادر بنك المحافظات «بنك إيلر» 40 % من إيرادات البلدية، كما صودرت الـ60 % الأخرى من قبل بنك خلق، ولم يتمكن العمدة تاكر من دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية والعاملين.

«لا يمكننا حتى دفع ثمن الكهرباء»

وقال تاكر إنه كان يعلم أن لديه ديونًا أثناء توليه للبلدية، مضيفًا، «في الوقت الحالي، لا يوجد لدى البلدية أي شيء غير مرهون أو محجوز. لم يبق للبلدية سوى 4 جدران. لا يوجد سوى اسمها على اللافتة. لا يمكننا حتى دفع فاتورة الكهرباء من دخل البلدية. بسبب الوباء، أعطى بنك المحافظات (بنك إيلر) 50 % من عائداتنا. دفعنا رواتب ستة أشهر».

وتابع، «ثم كانت هناك كارثة الفيضان. في ذلك الوقت، تمكنا من السداد ودفع الرواتب مرة أخرى لمدة 6 أشهر. سعينا إلى دفع الرواتب كلما وجدنا المال من وقت لآخر. حاليًا، نحن مدينون بمرتبات 5-6 أشهر لموظفي الخدمة المدنية والعاملين».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع