هيئة الرقابة المالية العالمية تتجه لإدراج تركيا على «القائمة الرمادية»

أردوغان

أردوغان

كتبت: هبة عبد الكريم

أكدت صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية، أن هيئة الرقابة المالية العالمية، قد تدرج تركيا على «القائمة الرمادية»، هذا الأسبوع؛ بعد فشلها في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

وقال مسؤولون إن هذه الخطوة تهدد بمزيد من التأثير على قدرة تركيا (المحدودة بالفعل) على جذب رأس مال أجنبي، ومن المرجح أن يوافق أعضاء مجموعة العمل المالي على القرار خلال المناقشات في العاصمة الفرنسية، باريس، غدًا، الخميس.

وأوضح المسؤولون أن مراجعة مجموعة العمل المالي أوصت بضرورة إخضاع تركيا لمراقبة خاصة من قبل مجموعة مراجعة التعاون الدولي التابعة لفريق العمل (وهي تُعرف باسم القائمة الرمادية)، لتنضم إلى 22 دولة أخرى.

تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يقترب فيه الاستثمار الأجنبي في تركيا بالفعل من أدنى مستوى وصل إليه الرئيس رجب طيب أردوغان منذ ما يقرب من 20 عامًا. وأدى عدم الاستقرار السياسي والمخاوف بشأن التدخل السياسي في السياسة النقدية وسيادة القانون إلى تخويف الأموال الأجنبية لتمويل العجز التجاري الحاد في البلاد وتغذية النمو الاقتصادي.

وقد يوجه الإدراج الرمادي ضربة أخرى في وقت وصلت فيه الليرة التركية، التي فقدت نحو 20 % من قيمتها مقابل الدولار هذا العام، إلى مستويات متتالية من الانخفاضات القياسية، وقد تنخفض أكثر يوم الخميس، كما تتوقع الأسواق، أن يخفض البنك المركزي في البلاد سعر الفائدة مرة أخرى.

وتؤدي القائمة الرمادية لتركيا إلى زيادة الضغط على الاتحاد الأوروبي، لإضافة الدولة إلى قائمة غسيل الأموال الخاصة بها.

وتأسست مجموعة العمل المالي في عام 1989 لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب والتهديدات المماثلة الأخرى لسلامة النظام المالي الدولي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع