التفاصيل الكاملة لاتفاقيات التعاون الجديدة بين تركيا والإمارات

تركيا والإمارات

تركيا والإمارات

أنقرة: «تركيا الآن»

يوقع الوفدان التركي والإماراتي عددًا من الاتفاقيات المهمة، خلال زيارة ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد آل نهيان، إلى تركيا، لأول مرة منذ 9 سنوات.

ويزور ولي عهد أبو ظبي، إلى تركيا، تلبية لدعوة من الرئيس رجب طيب أردوغان. وبعد انتهاء اللقاء الثنائي المغلق، تُعقد اجتماعات بين الوفود المشتركة. وتناقش قضايا الاستثمار والتعاون العسكري والأمني ​​والقضايا الإقليمية خاصة ليبيا وسوريا.

وبحسب معلومات حصلت عليها «TRT» التركية، من المقرر توقيع مذكرة التفاهم التي ستعمل على تطوير التعاون في مجالات التجارة والطاقة والبيئة بين البلدين، إلى جانب توقيع اتفاقيات تشمل الاستثمارات المباشرة في تركيا.

وتوقع اتفاقيات الاستثمار المذكورة شركة أبو ظبي التنموية القابضة، وصندوق الاستثمار الحكومي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وصندوق الثروة التركي، ومكتب الاستثمار الرئاسي.

كذلك من المقرر توقيع مذكرة تفاهم بشأن التعاون الاستراتيجي بين شركة أبو ظبي التنموية القابضة وصندوق الثروة التركي، وتوقع شركة أبو ظبي التنموية القابضة وصندوق الثروة التركية مذكرة تفاهم لإنشاء صندوق استثماري يركز على التكنولوجيا للاستثمار في شركات التكنولوجيا في تركيا.

بالإضافة إلى اتفاقية تعاون أخرى سيتم توقيعها مع شركة ميناء أبو ظبي، تتعلق باستثمارات الموانئ والخدمات اللوجستية. وتوقع مذكرة تفاهم للتعاون بين بورصتي البلدين بين بورصة أبو ظبي وبورصة إسطنبول.

كما توقع شركة أبوظبي التنموية القابضة (ADQ) اتفاقية تعاون استراتيجي مع مكتب الاستثمار الرئاسي. وتغطي الاتفاقية الاستثمارات المباشرة والتعاون في تركيا مجالات الطاقة والبتروكيماويات والتكنولوجيا والنقل والبنية التحتية والصحة والخدمات المالية والأغذية والزراعة.

وعلم أن أبو ظبي التنموية القابضة ستوقع اتفاقية تعاون مع كايلون هولدنج التركية، في مجالات الطاقة والبنية التحتية والنقل، ومع مجموعة «CCN» في مجال الصحة.

وقال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات العربية المتحدة، سلطان الجابر، إن الهدف الرئيسي من هذه الزيارة هو زيادة الشراكات التجارية والتجارية وخلق قيم اقتصادية من خلال استثمارات مستدامة وناجحة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع