فاينانشيال تايمز: أردوغان السبب في انهيار الليرة التركية

أردوغان

أردوغان

أنقرة: «تركيا الآن»

خصصت صحيفة فاينانشيال تايمز الاقتصادية افتتاحيتها للاضطرابات الأخيرة في الأسواق المالية في تركيا.

وذكرت في افتتاحيتها اليوم أن سبب انخفاض قيمة الليرة التركية هو الرئيس رجب طيب أردوغان. وقالت إن «الطريقة الوحيدة للأتراك لحماية المدخرات في هذه الظروف هي العودة إلى العملة التي لا تخضع لسيطرة أردوغان».

وأوضح المقال، الذي ينص على أن تركيا تمر بأزمة غير عادية للغاية، أن الليرة التركية فقدت 20% من قيمتها في الأسبوعين الماضيين.

وذكرت الصحيفة أن الانهيار في الليرة التركية لم يكن بسبب مشاكل في الأسس الاقتصادية للبلاد، كما كان في السنوات السابقة، مضيفة «تعكس جميع مشاكل العملة تقريبًا القرارات الخاطئة المتزايدة لرجل واحد وتأثيره على ما يسمى البنك المركزي المستقل لجمهورية تركيا».

وأكدت الصحيفة أنه في حالة استمر الرئيس في برنامجه لخفض الفائدة، فسوف ينخفض سعر الليرة أكثر وسترتفع الأسعار بلا رحمة.

وأضافت الصحيفة, «إذا لم يغير أردوغان مساره فجأة ، فإن السؤال الوحيد الذي يواجه تركيا كدولة ذات إمكانات هائلة سيكون كم من الوقت سيبقى الرئيس في مقعده ومدى الضرر الذي سيحدثه قبل مغادرته».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع