ارتفاع تاريخي في أسعار النفط.. وخط أنابيب بين العراق وتركيا يهدد العالم

النفط

النفط

كتبت: هبة عبد الكريم

ارتفعت أسعار النفط العالمية لليوم الرابع على التوالي، لتسجل أعلى مستوياتها في سبع سنوات، إذ أدى توقف خط أنابيب بين العراق وتركيا إلى زيادة المخاوف بشأن توقعات قائمة بالفعل لشح في المعروض.

وقال البيت الأبيض، الثلاثاء، إنه «لا تزال هناك أدوات مطروحة على الطاولة» إذا احتاجت الإدارة إلى التعامل مع ارتفاع أسعار النفط الذي قد يهدد الانتعاش الاقتصادي، وفقًا لـ«رويترز».

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، إيميلي هورن، «نواصل العمل مع الدول المنتجة والمستهلكة، وكانت لهذه الخطوات تأثيرات حقيقية على الأسعار، وفي النهاية لا تزال الأدوات مطروحة على الطاولة بالنسبة لنا للتعامل مع الأسعار. سنواصل مراقبة الأسعار في ظل النمو الاقتصادي العالمي وإشراك شركائنا في (أوبك+) على النحو المناسب».

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 1.44 دولار، بما يعادل 1.7 % إلى 88.95 دولار للبرميل، بحلول الساعة 02.30 بتوقيت جرينتش، بعد تقدمها 1.2 % في الجلسة السابقة. وكان خام القياس قد صعد إلى 89.05 دولار، وهو أعلى مستوى له منذ 13 أكتوبر 2014.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.51 دولار أو 1.8 %، إلى 86.94 دولار للبرميل، لتواصل مكاسبها بعد أن سجلت زيادة 1.9 % الثلاثاء.

وقفز خام غرب تكساس الوسيط في وقت سابق إلى قمة عند 87.08 دولار، وهو أعلى مستوى له منذ 9 أكتوبر 2014.

وقالت شركة بوتاس التركية الحكومية المشغلة لخطوط الأنابيب، أمس الثلاثاء، إنها أوقفت تدفق النفط عبر خط أنابيب كركوك - جيهان في أعقاب انفجار، وسبب الانفجار غير معروف.

وينقل خط الأنابيب الخام من العراق، ثاني أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، إلى ميناء جيهان التركي للتصدير.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يتوقع فيه محللون نقص المعروض من النفط في 2022، وهو ما يعود لأسباب منها تزايد الطلب بشكل يفوق بكثير ما كان متوقعاً في ظل السلالة أوميكرون شديدة العدوى المتحورة من فيروس كورونا، إذ يشير البعض إلى عودة سعر النفط إلى 100 دولار للبرميل.

ومما يفاقم المخاوف بشأن الإمدادات المشكلات الجيوسياسية في روسيا، ثاني أكبر منتج للنفط في العالم، والإمارات، ثالث أكبر منتج للنفط في أوبك.

ودعت الإمارات في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي لإدانة الهجوم الذي شنته جماعة الحوثي اليمنية على أبوظبي الاثنين، والتي هددت بمزيد من الهجمات.

في غضون ذلك، تصطف قوات روسية على حدود أوكرانيا، فيما يصف البيت الأبيض الأزمة بأنها خطيرة للغاية، وقال إن روسيا يمكن أن تغزو في أي وقت.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع