عمال أتراك بعد فصلهم تعسفيًا يحذرون أردوغان: لا تقترب من لقمة عيش الفقير

وقفة احتجاجية للعمال المفصولين

وقفة احتجاجية للعمال المفصولين

نظم عدد من الأتراك المفصولين من عملهم ببلدية جونجورن التابعة لرئاسة حزب «العدالة والتنمية» الحاكم، وقفة احتجاجية أمام مبنى البلدية، اعتراضًا على فصلهم من عملهم.

وردد المحتجون الذين بلغ عددهم 39 شخصًا، كلمات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: «لا تقربوا لقمة عيش الفقير» في مؤتمر صحفي عقب قرار فصلهم، مؤكدين أن «أردوغان قد قال لابد من عودة المفصولين من بلدية إسطنبول إلى عملهم، فلابد أن يقول الكلام نفسه بشأننا».

كان الرئيس التركي سبق أن قال «لا تقربوا لقمة عيش الفقير»، موجهًا كلامه إلى أكرم إمام أوغلو، بعد فصله عددًا من العاملين ببلدية إسطنبول، فيما يمارس نظام أردوغان الفصل التعسفي للحد الذي وصل إلى فصل 33 ألف شخص من العاملين في الشرطة التركية، بموجب مرسوم قانوني منذ محاولة انقلاب 15 يوليو.

يذكر أن بلدية إسكودار التابعة لحزب «العدالة والتنمية» فصلت 150 عاملًا دون إبداء أي مبرر، ثم تلتها بلدية جونجورن التابعة لرئاسة الحزب نفسه بفصل 39 عاملًا من مديرية الحدائق والمتنزهات التابعة للبلدية.

يُشار إلى أنه وفقًا لتقرير لجنة حالة الطوارئ الصادر في يناير 2019، فُصل 125 ألفًا و678 تركيًا من عملهم عقب محاولة انقلاب 15 يوليو، منهم 41 ألفًا و77 موظفًا بوزارة الداخلية. وجاء في المرتبة الثانية موظفو وزارة التعليم الوطني حيث تم فصل 33 ألفًا و716.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع